حقيقة وفاة المنشد السوري حسن حفار بمشفى في مدينة حلب

حقيقة وفاة المنشد السوري حسن حفار بمشفى في مدينة حلب

حقيقة وفاة المنشد السوري حسن حفار بمشفى في مدينة حلب حيث أثار خبر الوفاة عبر منصات السوشيال ميديا ضجة واسعة في المدن السورية خلال الساعات القليلة الماضية، في حين أكد وسائل الإعلام صحة الخبر وتفاصيل وفاته.

وأفادت مصادر إعلامية، المنشد السوري حسن حفار توفي عن عمر يناهز 77 عامًا في مدينة حلب اليوم الاثنين 23 مارس 2020، مشيرة إلى أن المئات شاركوا في تشييعه في جامع ومدرسة الشعبانية في حلب القديمة.

ويعتبر حفار أحد أقدم وأشهر المنشدين، تمرس في مجالي الإنشاد والتجويد، وكان مؤذناً للمسجد الأموي في حلب، حيث ولد الحفار في حي “ساحة بزة”، أحد الأحياء الشعبية في مدينة حلب شمالي سوريا في عام 1943، وتلقى تعليمه في “الكتاب”، ثم في فن الموشحات والأناشيد على يد المنشد عبد القادر حجار.

ودرس الحفار أصول الإنشاد والتجويد ومقامات الموسيقى العربية الكلاسيكية، قبل أن يعمل لسنوات طويلة مع كبار المنشدين في حلب، أمثال صبري مدلل وعبد الرؤوف حلاق وعمر البطش، حتى كوّن فرقته الخاصة بعد 17 عامًا، أحيا المنشد الراحل عشرات الحفلات في سوريا، ثم في خارجها في بيروت عام 2006، وتلاها حفلات في المغرب والبحرين، وحفلات باريس في عام 2009.

زار الحفار باريس ثلاث مرات أعوام، المرة الأولى مع المنشد صبري المدلل عام 1975، والثانية عام 1995 والثالثة 1999، وهي الزيارة التي سجل خلالها اسطوانة “وصلات حلب”، وصدرت في عام 2009، وتضمنت الأسطوانة موشحات من ألحان عمر البطش وداوود حسني وسيد درويش.

النهضة نيوز