إياكم ورشاش الرذاذ .. إليكم طرق التعقيم الصحيحة للوقاية من كورونا

وجدت بعض الشركات التجارية من أزمة فيروس كورونا مساحة للترويج التجاري لمنتجاتها، وساهمت الدعاية في تعميم طرق غير صحية ومجدية في استخدام المعقمات.

ومن أبرز طرق التعقيم الشائعة، هي استخدام رشاشات ومضخات الرذاذ التي يلجأ إليها الناس لسهولة استخدامها ووفرة وجودها، إضافة إلى رائحتها، ومكمن الخطورة في استخدام الرذاذ هو إمكانية تسلله إلى العيون والأنف، ما يتسبب بحساسية وتهيج في العيون والأنف، كما أن الغش في نسبة الكحول وجد طريقه إلى الصيدليات والمتاجر، لذا، فقد يكون استخدامها عديم الجدوى والفعالية إذا ما كان تركيزه دون المستوى المطلوب.

موقع "Vox" أكد أن الطريقة المثلى للتعقيم، تتمثل في غسل اليدين بشكل متكرر، إضافة إلى مسح الأسطح التي تكثر من لمسها بالمواد المعقمة مثل الكلور أو ما يطلق عليه "المبيض".

 

ويرشد الموقع الخاص بالتعقيم والتنظيف إلى استخدام المبيض "الكلور" في غسل الصحون والأسطح، لكن دون مبالغة، ومع ضرورة تخفيف تركيزه عن طريق خلطه مع الماء.

مع مراعاة تجنب خلط أكثر من نوع من المنظفات مع بعضها البعض، لأن ذلك يتسبب في تفاعلات ضارة للجسم، مثل مزج  "هيبوكلوريت الصوديم" مع الكحول.

ويرد الموقع على تساؤل أحد رواده حول إمكانية استخدام صابون غسل اليدين والصحون لتعقيم الأسطح، بأن ذلك ممكن في حال عدم توفر الكحول والمبيض.

ويوجه الموقع إلى ضرورة العناية بتعقيم الهاتف ومقابض الأبواب على نحو مستمر، عن طريق المبيض المخلوط بالماء، فيما ينصح مركز مراقبة الأمراض الأمريكي بضرورة بالمبيض الذي يحتوى على مادة "الكلور" كواحد من أفضل المعقمات على الإطلاق، ويشدد على ضرورة تخفيف تركيزه واستخدامه وسط أجواء تتوفر فيها تهوية جيدة، لكي يتسبب بأذى للعيون والأنف.

ويشير المركز الأمريكي إلى أن خلط ثلث كوب من المبيض المركز مع عشرين لتراً من الماء، يكفي لأداء مهمة التعقيم بشكل ممتاز.

ويشدد موقع " Vox" على ضرورة تعقيم الأسطح والجلدية وأغطية الهواتف الخلوية، عن طريق استخدام مادة الكحول المخففة، كي لا تضر بالأسطح، إضافة إلى أن الجلد يحتوى على مسامات، قد يساهم استخدام الكحول المركز بتهتكها ودخول الفيروس فيها.

 

 

 

النهضة نيوز - بيروت