الرئاسة اللبنانية تنفي ما يشاع حول موقف عون من إعلان حالة الطوارىء

الرئيس اللبناني ميشيل عون.jpg

نفت رئاسة الجمهورية، في لبنان، ما أشيع عبر وسائل الاعلام عن الرئيس ميشيل عون، إعلان حال الطوارىء لاعتبارات سياسية.
وفي بيان له، قال مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، " إن لجوء وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة والنشرات الالكترونية وعدد من السياسيين، إلى الادعاء بأن الرئيس يعارض اعلان حالة الطوارىء لأسباب سياسية، يدخل في اطار الدس الرخيص الذي دأبت جهات الى اعتماده لاسباب لم تعد تخفى على أحد".
مشدداً على أن "كل ما ينشر ويبث من معلومات أو مواقف منسوبة الى رئيس الجمهورية عار عن الصحة جملة وتفصيلا ولا يمت الى الحقيقة بصلة".
المكتب الاعلامي أكد أن الغاية من نشر مواقف منسوبة إلى رئيس الجمهورية هدفها " الإساءة إلى وحدة المؤسسات الدستورية والتنفيذية والعسكرية ولاسيما مؤسسة الجيش، في وقت تفرض فيه الاوضاع الراهنة اقتصادياً وصحياً، التطلع إلى ما يعزز وحدة لبنان وتضامن أبنائه حيال التحديات الراهنة".
وأشار إلى أن" قرار مجلس الوزراء إعلان التعبئة العامة جاء بناء على إنهاء المجلس الاعلى للدفاع وتقييم موضوعي للأوضاع الراهنة بعد انتشار وباء كورونا وتعرض السكان للخطر، موضحاً أن " التعبئة العامة هي التدبير الملائم للحالة الراهنة التي يمر بها لبنان، لاسيما وانها تسمح باتخاذ تدابير لا تقتصر فقط على تنظيم النقل والانتقال في البلاد، بل تتناسب مع مقتضيات الوضع الراهن".
وكان مجلس الوزراء أعلن التعبئة العامة لمواجهة انتشار فيروس كورونا ، في 15 من الشهر الحالي، لغاية منتصف ليل 29 من نفس الشهر، كما أعلن تعليق جميع الرحلات وإقفال مطار الرئيس رفيق الحريري الدولي وجميع المرافئ الجوية والبحرية والبرية.

النهضة نيوز