على الرغم من زيادة استخدامه.. انخفاض إيرادات شركة فيسبوك أثناء تفشي فيروس كورونا

قالت شركة فيسبوك أمس أن تفشي وباء الفيروس التاجي الجديد المعروف باسم فيروس كورونا Covid-19 جعل المستخدمين يتدفقون على خدماته، إلا أنها شهدت انخفاضاً في عائدات الإعلانات التي تعتمد عليها أكبر شبكة اجتماعية في العالم.

ووفقاً لما نشره نائب رئيس التحليلات أليكس شولتز ونائب رئيس قسم الهندسة جاي باريك، فمكالمات الصوت والفيديو عبر الإنترنت عبر تطبيقي Messenger وWhatsApp المملوكة للشركة ازدادت بأكثر من الضعف في الأماكن التي تضررت بشدة من الفيروس التاجي الجديد.

وقال كل من باريك وشولتز: "مع توسع انتشار الوباء وممارسة المزيد من الناس لسياسية الإبعاد الاجتماعي، فهذا جعل العديد من الأشخاص يستخدمون تطبيقاتنا. حيث شهدت تلك التطبيقات استخداما متزايدا كونها مجانية، ولكن المشكلة في أنها لا تحقق أي عوائد من الإعلانات التي تكون غالبا على الموقع الرئيسي".

وأضافا: "نحن لا نستثمر الكثير في هذه الخدمات التي شهدت زيادة في التفاعل، بينما لاحظنا تضائل أعمال الإعلانات في البلدان التي تتخذ إجراءات صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا التاجي الجديد COVID-19".

يعد موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك " الذي يضم أكثر من ملياري مستخدم حول العالم، من بين العديد من الشركات التي من المتوقع أن تتأثر بشدة من الأزمة الصحية الحالية، والتي غيرت بالفعل العديد من عادات المستهلكين وطبيعة استخدام الانترنت منذ نشأتها.

كما ومن المتوقع أن تتأثر قيمة وميزة الإعلانات المنشورة عبر الإنترنت بالوباء، وذلك بسبب تقليص العديد من الحملات الإعلانية والتسويقية حول العالم.

وعلى الجانب الآخر، استعاد موقع تويتر الاثنين توقعات أرباحه للربع الحالي، مشيراً إلى تأثير الوباء على عائدات الإعلانات، وذلك لأن الموقع أصبح مركزا للنقاش حول الأزمة الصحية العالمية.

النهضة نيوز