الغارديان: ترامب يتعامل بعقلية التاجر مع كورونا

االرئيس الاميركي دونالد ترامب

رغم حث السلطات المحلية في نيويورك سكان المدينة على فرض حجر ذاتي للوقاية من كورونا، قال الرئيس دونالد ترامب للصحفيين أمس في تجمع رعته شبكة "فوكس نيوز" الموالية له بواشنطن إنه يهدف إلى إعادة فتح أجزاء كبيرة من البلاد قبل عيد الفصح، قائلاً: "أعتقد أن ذلك سيكون أمرا رائعا لبلدنا".

ودون أي دليل زعم ترامب أن الإغلاق الحالي للبلاد سيؤدي إلى المزيد من الوفيات أكثر من الفيروس التاجي نفسه، كما زعم أن أعداد صغيرة فقط من عدوى الفيروسات التاجية موجودة في الولايات المتحدة.

ويتعارض بشكل صارخ الموعد النهائي الذي حدده ترامب لفتح الإغلاق (عيد الفصح) مع التدابير في المملكة المتحدة والهند وبلدان أخرى، وقال في مقابلة سابقة على قناة فوكس نيوز: "ستكتض الكنائس في جميع أنحاء بلادنا ... أعتقد أنها ستكون فترة جميلة".

وأثارت تصريحات الرئيس هذه انتقادات واسعة النطاق في أرجاء الولايات المتحدة.

وبدوره أوضح رئيس تحالف الأديان الحاخام جاك مولين: إن "إصرار الرئيس على مهلة تعسفية - رمزية - قد يعرض المزيد من الأرواح للخطر. إن الاقتراح القائل بأن خطر هذا الوباء سوف يمر من خلال عيد الفصح لا تؤكده الأدلة العلمية".

ومن جانبها انتقدت "غارديان" البريطانية خطاب ترامب مساء أمس كشيرة الى أنه في ذلك اليوم الذي دعا فيه ترامب إلى إنهاء حالة الإغلاق والعزل في أمريكا، كانت تقارير تتحدثت عن وفاة المئات من الأمريكيين جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

ورأت الصحيفة أن دعوة ترامب لإعادة فتح الأسواق بحلول عيد الفصح في الـ12 من الشهر المقبل نابعة من غريزته التجارية ومن حملته الانتخابية، وليس على أساس العلم.

واضافت الصحيفة أن ترامب يمتلك قوة مخيفة للسيطرة على حياة وموت الأمريكيين، لافتة الى أن حياة الشعب الأمريكي في هذه الأزمة هي عبء كبير لا يمكن لترامب أن يتحمله لأنه كما وضفته الصحيفة "شخص غير مؤهل"

وتطرقت الصحيفة إلى الازدواجية في تصرفات ترامب إذ انه أعلن في البداية أنه لا ضرورة للقلق وأن الفيروس سيختفي بمعجزة، قبل أن يعلن في وقت لاحق أنه "رئيس في فترة حرب" ويدعو شعبه إلى البقاء في منازلهم وعدم الاختلاط.

النهضة نيوز