الفيروس الأخرس .. الصين تواجه تحدياً يفصلها عن إعلان الانتصار على كورونا  

انتقل البحث عن انتشار فيروس كورونا عبر الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض التقليدية كالسعال والحمى وضيق التنفس، إلى مرحلة أكثر تعقيداً، إذ كشفت السلطات الصينية وجود أشخاص يحملون الفيروس ولا تظهر عليهم أية أعراض جانبية، أي يكون الفيروس أخرساً، لا يخبر عن إصابته من خلال الأعراض.

ورغم  بدء تعافي المدن الصينية بشكل شبه كلي من الفيروس، ورفع الحظر عن التنقل والإعادة الجزئية للعمل في المصانع، إلا أن ثمة خوف كبير من استمرار تواجد الفيروس وانتقاله من جديد عبر أشخاص لا تظهر عليهم الأعراض.

 

ومما يزيد الأمر تعقيداً أن أعداد الحالات المصابة بالفيروس ولا تظهر عليها العلامات، لا يستطيع أحد حصرها أو التكهن بمستوى انتشارها، بينما توقعت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ أن يتجاوز عدد الحالات 40 ألفاً.

جدير بالذكر أن عدد المصابين بالفيروس المستجد في الصين وصل حتى مساء يوم أمس الثلاثاء إلى 81218 حالة، إضافة إلى 3281 حالة وفاة.

ولمكافحة حالات الفيروس دون أعرض، تعمد الصين إلى آلية معقدة "تتبع الاتصال". وتقوم الجهات المتخصصة من خلالها حصر الأشخاص الذين خالطوا شخص مؤكدة إصابته، وإذا كانت نتائج الذين جرى تتبعهم إيجابية، فإنه يجرى عزلهم سواء ظهرت عليهم أعراض المرض أو لم تظهر.

وقال وو زونيو من المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في مؤتمر صحفي الثلاثاء "تم اكتشاف جميع المرضى الذين لا أعراض لديهم أثناء تتبع الاتصال"، وأردف "إذن هل سيكونوا قادرين على نشره؟ لن يفعلوا".

 

 

 

 

 

 

النهضة نيوز - بيروت