تعرف على القصة الكاملة لإصابة أول شخص في ووهان بفيروس كورونا

مدينة ووهان الصينية

أثارت قضية مصدر فيروس كورونا وكيفية انتشاره وملابسات وتفاصيل إصابة أول شخص في مدينة ووهان بعدوى الفيروس التاجي الذي حصد وما زال يحصد العديد من الأرواح حول العالم، تساؤلات ومخاوف حول العالم.

اليوم كشفت صحيفة"Pengpai" الصينية أن أول من أصيب بالفيروس التاجي الجديد كانت لامرأة تبيع الجمبري في سوق الأسماك في ووهان.

وحول التفاصيل أوضحت الصحيفة بأن امرأة لقبها وي أصيبت في 11 ديسمبر 2019 بالحمى لسبب مجهول، وهي تعمل في تجارة الجمبري الحي في سوق مدينة ووهان.

وفي وقت لاحق اتضح وفق مصادر صحفية، أنها كانت أول حالة مؤكدة لعدوى "كوفيد – 19" في سوق ووهان للأسماك والمنتجات البحرية.

وفي تاريخ 31 ديسمبر أفادت لجنة الصحة في ووهان بوجود مجموعة من 28 شخصا في أول قائمة للمصابين بالتهاب رئوي غامض، لم يعرف سبب تطوره السريع، وبعد ذلك أعلن عن عدم وجود أدلة واضحة على انتقال المرض من شخص إلى آخر، الأمر الذي تأكد بصورة قاطعة في يناير.

وفي ما بعد تم التوصل الى أن 24 شخصا من المصابين بالفيروس التاجي على تواصل طويل الأمد بسوق ووهان للمنتجات البحرية، في حين أن أربعة منهم كانوا من أسرة واحدة.

 

أما بائعة الجمبري وي كانت أول شخص في القائمة يحمل أعراض هذه العدوى الغامضة.

وتستأجر بائعة الجمبري شقة بالقرب من السوق قريبة جداً من مكان عملها، وعندما ارتفعت درجة حرارتها ذهبت إلى عيادة طبية في الطابق الأول من البناية التي تسكنها.

وحسب وي فقد كانت حين تشعر بالتعب تذهب إلى المستشفى وهناك تتم معالجتها بحقنة، وفي اليوم التالي تتحسن حالتها الصحية بشكل ملحوظ.

لكن هذه المرة على ما يبدو كان الأمر مختلفاً، حيث أن الحقنة المعتادة لم تساعدها، وعند ذهابها إلى مستشفى أخرى لم يتمكنون أيضاً من تخفيف ألمها ولا اخفاض درجة حرارتها التي كانت تتزايد.

وفي هذه الأثناء أوضحت وي أنها قررت البقاء في المنزل وأخذ الدواء، ولكن بنهاية المطاف، وكما أشارت وي فقد لجأت في 16 ديسمبر إلى مستشفى "ووهان يونيون" التابع لجامعة هواتشونغ للعلوم والتكنولوجيا.

النهضة نيوز