حاولوا اعتقالها فأغرقتهم بالبصاق وهي تصرخ: "أنا مصابة بكورونا ستموتون جميعاً"

صورة تعبيرية

اعتقلت السلطات الفرنسية امرأة ادعت اصابتها بفيروس كورونا وقامت بالبصاق على شرطي ووصفته بـ "الأبيض القذر".

ووقع الحادث في بلدة لونجيميو وسط باريس خلال قيام الشرطي بتفقد الأوراق الثبوتية للمرأة، حيث أمر الرئيس ماكرون بتشديد فحص الأوراق الشخصية للسكان خلال التنقل والسفر.

و أوقفت الشرطة المرأة و بعد أن فشلت في تقديم الوثائق المطلوبة، فبدأت  بإهانة الضباط ، واصفة إياهم بـ "البيض القذرين" قائلة : " آمل أن تموتوا جميعًا من فيروس كورونا ".

و عندما حاول الضباط وضع الأصفاد على المرأة التي قاومتهم بشدة و بدأت بالبصق عليهم و الصراخ قائلة : " أنا مصابة بالفيروس التاجي ، ستموتون جميعا " ، و ذلك وفقا لصحيفة لي باريسيان الفرنسية .

و قد قالت كارولين نيساند وهي المدعي العام في إيفري كوركورون ، للصحيفة أن المرأة معروفة جيدا لدى الشرطة و نظام العدالة الجنائية ، و لديها سجل إجرامي سابق طويل، وسرعان ما مثلت أمام قاضي محلي ، حيث تم إدانتها بارتكاب عدة جرائم من بينها تهمة العنصرية المشددة .

واضطر الضباط ، الذين عبروا عن صدمتهم بشأن الحادث ، إلى التوقف عن العمل لعدة أيام للتأكد من أنهم لم يصابوا بالفيروس .

تأتي هذه القضية بعد وقوع حادث بصق آخر في مدينة مونبلييه في وقت سابق من هذا الأسبوع حيث حُكم على رجل بالسجن ثمانية أشهر بتهمة البصق على الضباط ، بينما أخبرهم أيضا أنه مصاب بالفيروس .

و قال ديفيد ليرود، مساعد السكرتير الإقليمي لاتحاد شرطة أوكسيتاناي للصحيفة : " عندما كان في زنزانة مركز شرطة مونبلييه ، غضب الرجل كثيرا و بدأ في البصق على الأرض مهينا الشرطة، و بدأ بالصراخ قائلا أنه مصاب بالفيروس التاجي الجديد Covid-19 " .

وتواجه الشرطة في مناطق معينة من فرنسا صعوبة متزايدة في فرض الإغلاق على الصعيد الوطني ، مثل ضواحي باريس ذات الكثافة السكانية العالية في سين سانت دينيس ، حيث يقول الضباط المحليون أنهم غارقون في المشاكل .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة