الأمين العام للأمم المتحدة: جائحة فيروس كورونا هي أكثر الأزمات تحديا منذ الحرب العالمية الثانية

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس ليلة أمس أن جائحة فيروس كورونا هي من أكثر الأزمات صعوبة وتحدي للعالم منذ الحرب العالمية الثانية، لأنها تمثل تهديداً للبشر جميعاً بلا استثناء.

وفي البيان الصحفي الافتراضي الذي ناقش فيه تقرير الأمم المتحدة حول المسؤولية المشتركة العالمية لمكافحة الوباء قال جوتيريس: "إن جائحة فيروس كورونا التاجي الجديد COVID-19 تمثل تهديدا لكل شخص في العالم، ولديها تأثيرا اقتصاديا من شأنه أن يؤدي إلى ركود ربما لم يشهده العالم من قبل. ولهذا يجب علينا السعي للوصول إلى التضامن العالمي للاستجابة بشكل فعال للآثار الاجتماعية والاقتصادية لتفشي فيروس كورونا COVID-19 ".

وأضاف في تقريره: "إن الجمع بين هذين الأثرين وخطر مساهمتهما في تعزيز عدم الاستقرار والاضطرابات الدولية، واحتمالية اندلاع النزاعات كنتيجة لها هي أمور تجعلنا نعتقد أن هذه الأزمة هي بالفعل أكثر الأزمات صعوبة التي واجهناها منذ الحرب العالمية الثانية. وهذا يحتاج بالتأكيد إلى رد أقوى وأكثر فعالية، ولكن سيمكننا الاتحاد والتضامن سوياً فقط في حال تم التغاضي وترك الألعاب السياسية جانباً، واستيعابنا بأن مستقبل البشرية على المحك".

وفي إشارة إلى أنه كان على اتصال بقادة العالم بشأن مناقشة تأثيرات تفشي الوباء، قال الأمين العام: "هناك وعي متزايد بأننا في هذا الأمر معاً، ونحن بحاجة للخروج منه معاً. لكن المشكلة هي في كيفية إيجاد الطرق العملية للقيام بذلك، فالإسراع في تنفيذ هذا الأمر هو ضرورة ملحة للغاية".

وأضاف: " نحن نتحرك ببطء في الاتجاه الصحيح، لكننا بحاجة إلى الإسراع أكثر، إننا بحاجة إلى القيام بالمزيد من الجهد إذا أردنا هزيمة الفيروس وأردنا دعم ومساعدة الأشخاص المحتاجين".

النهضة نيوز