الأمير هاري وميغان ماركل يبحثان عن منزل حيث أرادت أمه الأميرة ديانا أن تعيش

الامير هاري وزوجته ميغان ماركل

يبحث الأمير هاري وزوجته الأمريكية ميغان ماركل عن منزل في أحد مناطق ولاية لوس أنجلوس، حيث كانت والدة الأمير، أميرة ويلز "ديانا" تخطط للاستقرار مع حبيبها عام 1997 قبل مقتلها في حادث سير مؤسف.

واعتقد البعض أنهم يبحثون عن منزل مريح بالقرب من شاطئ بحر مدينة ماليبو لتربية ابنهم أرشي، البالغ من العمر 10 أشهر.

خططت والدة هاري، الأميرة ديانا، للانتقال إلى هذه المنطقة مع حبيبها آنذاك دودي فايد، بعد أن اشترى منزلاً فخماً في المنطقة قبل بضعة أشهر من وفاتهما في حادث سيارة مؤسف في باريس.

والفيلا التي اشتراها دودي مبنية على الطراز التوسكاني، وتقع على خمسة فدادين وتتميز بشاطئ خاص وتحظى بواجهة بحرية بطول 40 مترا على المحيط.

وقد كانت تنتمي إلى جولي أندروز، نجمة ماري بوبينز، وزوجها المخرج السينمائي بليك إدواردز.

وفي عام 2007، أكد خادم الأميرة ديانا السابق، بول بوريل، أنها خططت للانتقال إلى ما وصفه بـ "منزل جميل في ماليبو"، مضيفاً أنها كانت قد أعدت خططا خاصة به أيضاً لاصطحابه معها.

وقال بوريل لقناة ABC الإخبارية: "لقد قالت لي: هذه ستكون حياتنا الجديدة، ألن تكون رائعة؟. فكر في أسلوب حياة الأولاد.. لا أحد يحكم هنا في أمريكا، ليس هناك نظام طبقي، وليس عليك الخضوع لحكم أحد".

ويبحث هاري البالغ من العمر 35 عاماً، وميغان البالغة من العمر 38 عاماً، عن منزل مناسب لهما في حي "باليساديس" المطل على المحيط الهادئ، وهي واحدة من أكثر المناطق حصرية على طريق المحيط الهادئ السريع .

كما وتعد منطقة ماليبو بالفعل موطناً لمجموعة واسعة من المشاهير، بما في ذلك روبرت داوني جونيور وميل جيبسون وجنيفر أنيستون وكورتني كوكس وغيرهم.

وتقع المنطقة على بعد ساعة بالسيارة من استوديوهات هوليوود، ومن المفهوم أن الممثلة السابقة ميغان أخبرت أصدقاءها أنها كانت تريد دائما العودة إلى الوطن وتربية أطفالها هناك.

وبحسب أحد المصادر: "خلال الأشهر القليلة الماضية كانوا يبحثون عن منزل مناسب في هذه المنطقة من المدينة. هناك على الأقل سمسار عقارات واحد رفيع المستوى يبحث عن منزل لهم بشكل خاص. فلم تجعل ميغان الأمر سراً على من في حياتها حتى قبل لقاء هاري، وأعربت عن أملها في العيش على شاطئ ماليبو في نهاية المطاف".

كما ويعتقد أنهما يستأجران منزلاً في حي "هادئ" في لوس أنجلوس أثناء بحثهم عن شيء أكثر ديمومة بعد أن استقلوا واحدة من آخر الرحلات الجوية الأمريكية القادمة من كندا.

فاليوم الأربعاء هو يومهم الأول بصفتهم أشخاصا غير ملكيين، وذلك بعد أن أعلنوا نيتهم التنحي عن أدوارهم الملكية في شهر يناير الماضي، بالإضافة إلى اتجاههم نحو الاستقلال المالي بعيداً عن العائلة الملكية البريطانية.

أمضت الممثلة السابقة ميغان معظم طفولتها على شواطئ ماليبو، على بعد ساعة بالسيارة من وودلاند هيلز، حيث نشأت. ومن الجدير بالذكر أن المنطقة تتميز بمواقع جميلة مثل منتزه توبونجا العام ومتنزه ويل روجرز التاريخي. حيث اعتاد توماس ماركل ودوريا راغلاند، والدا ميغان، على أخذها.

النهضة نيوز