حيوانات أليفة قد تصاب بكورونا لكنها لاتنقله

قطط مصابة بكورونا.jpg

أكدت أبحاث قام بها مجموعة من العلماء أن فيروس كورونا قد أصاب القطط في ووهان أثناء تفشي الوباء.

وبيّن بياطرة وعلماء صينيون، أن  15% من القطط التي أُجريت لها اختبارات في مدينة ووهان مسقط رأس الوباء العالمي كانت مصابة بالفيروس.

وبحسب وكالة الأنباء الروسية "تاس"، فقد قام العلماء في معهد ووهان للفيروسات وجامعة هواتشونغ للعلوم الزراعية، بإجراء اختبارات على عينات من الدم أخذت من 102 قطة بعد تفشي فيروس كورونا، وعينات أخرى من 39 قطة قبل تفشي الفيروس، وتوصلوا إلى أن القطط لم تكن حاملة للفيروس قبل تفشيه، لكن 15 قطة من أصل 102 قطة أخذت منها عينات بعد تفشي الفيروس تبين أنها مصابة به.

وكانت إدارة الزراعة والثروة السمكية والمحميات في هونغ كونغ، توصلت الى استنتاج آخر يقول أن الحيوانات ممكن أن تكون عرضة للاصابة بفيروس كورونا، بعد أن ثبت إصابة كلب خاضع للحجر الصحي بنسبة ضئيلة من الفيروس في 27 شباط و28 شباط و2 آذار بواسطة عينات من تجويف الأنف والفم.

وبينت أنه "لا يمكن للقطط والكلاب الأليفة نقل فيروس كورونا المستجد إلى البشر، لكنها قد تصاب بمستويات منخفضة من المرض إذا نُقل إليها من المصابين".

وكشفت الادارة في بيان صحفي الشهر الماضي، أنه "لا يوجد حاليا أي دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تُصاب أو تكون مصدرا للإصابة بمرض "كوفيد-19"، ومن الممكن أن يكون الإعلان الجديد عن إصابة القطط اليوم الدليل المنتظر.

ومع ذلك، اتفق خبراء بكلية الصحة العامة، وكلية الطب البيطري وعلوم الحياة في جامعة هونغ كونغ والمنظمة العالمية لصحة الحيوان بالإجماع الشهر الماضي على أن الكلاب لديها مستوى منخفض من العدوى، ومن المحتمل أن تكون حالة لانتقال المرض من إنسان إلى حيوان.

هذا وكانت مدينة شنزن أقرت قانوناً يمنع تناول لحوم الكلاب والقطط، يبدأ العمل بالقانون في مطلع أيار المقبل.

 

 

النهضة نيوز