شهداء وجرحى بإطلاق نار على مسجدين في نيوزيلندا

استشهد 40 شخصًا وجرح العشرات في إطلاق نار استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، بحسب ما أفادت الشرطة.

وقال المفوّض في الشرطة مايك بوش إن الشهداء سقطوا "في موقعين في مسجد بشارع دينز وفي مسجد آخر بشارع لينوود"، مضيفًا "لم يتأكّد المحقّقون من عدد مُطلقي النار".

وأشار بوش إلى أنّ الجيش فكّك عبوات ناسفة عثر عليها في مركبات المشتبه فيهم، لافتًا الى أن الشرطة اعتقلت أربعة أشخاص.

وأضاف أنّ الشرطة طلبت من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد "في كلّ أنحاء نيوزيلندا".

ولفت المفوّض بوش الى أن "الشرطة دعت الجميع في وسط كرايست تشيرش إلى عدم النزول إلى الشارع والإبلاغ عن أيّ تصرّف مشبوه".

وقالت الشرطة في بيان إنّها "تستجيب بكامل قدرتها مع ما يحدث، لكنّ المخاطر ما زالت مرتفعة للغاية".

وقد طوّقت قوّات الأمن مساحة كبيرة من المدينة.

وبث منفذ الهجوم مقطعًا مباشرًا صادمًا عبر تقنية "لايف فيسبوك" يوثق العملية من بدايتها إلى نهايتها، سجله بواسطة كاميرا "غو برو" ثبتت على جسمه.

وطلبت شرطة نيوزيلندا في بيان رسمي من وسائل الإعلام عدم نشر الفيديو "المخيف".

ولحظة دخوله المسجد، شرع المهاجم في إطلاق الرصاص بشكل عشوائي من بندقية على عدد من المصلين، وواصل إطلاق النار حتى على المصابين.

وأثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في شارع دينز يعجّ بالمصلّين، بمن فيهم أعضاء فريق بنغلاديش الوطني للكريكيت الذين لم يصبوا بأذى.

وخصّصت البلديّة خطًا هاتفيًّا لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يُشاركون في مكان قريب بمسيرة ضدّ تغيّر المناخ.

وفي السياق، أشار رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الى أن منفذ الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا مواطن أسترالي.

من جهتها، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا "جاسيندا أرديرن" إن "الهجوم على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش لا يمكن وصفه إلا بالإرهابي".