كوريا الشمالية تجند طلبة تكنولوجيا المعلومات تحت القيادة العسكرية الإستراتيجية

مجموعة من جيش كوريا الشمالية

علمت صحيفة "NK" اليومية الكورية الجنوبية، أن السلطات الكورية الشمالية تقوم بتجنيد أعداد كبيرة من طلبة تكنولوجيا المعلومات والعلوم في وحدة عسكرية خاصة تابعة للقيادة العسكرية الإستراتيجية، حيث تشرف هذه الوحدة بشكل خاص على برنامج الصواريخ البالستية الخاص بكوريا الشمالية.

كما أنه لمن المحتمل أن تكون جهود التجنيد الجماعي هذه جزءا من رغبة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في نشر وتطوير "أسلحة جديدة" للبلاد في الميدان، وهو هدف أعلنه خلال الجلسة العامة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الحاكم في شهر ديسمبر من العام الماضي.

وقد حذر مصدر عسكري في مقاطعة كانغوون صحيفة "NK" اليومية إلى جهود تجنيد النظام الكوري الشمالي، والتي بدأت منذ يوم 31 مارس.

وقال المصدر: "لقد صدر أمر من القائد الأعلى كيم جونغ أون بتاريخ 25 مارس، إلى مكتب التعبئة العسكرية بالمقاطعة لتجنيد جميع طلاب وخريجي أكاديمية تكنولوجيا المعلومات بالمقاطعة في لجنة تابعة للقيادة العسكرية الإستراتيجية".

يأتي هذا الأمر الأخير بعد أن كان كيم يتابع مؤخراً اختبارات الصواريخ والأسلحة التكتيكية الموجهة بنفسه.

والجدير بالذكر أن "أكاديميات تكنولوجيا المعلومات" في كوريا الشمالية هي كليات دراسية لمدة عامين يديرها الجيش لتعليم الجنود أساليب التحكم وصنع أنظمة الأسلحة، وبرمجة الكمبيوتر، واكتشاف المعادن، وتطوير واختراق الاتصالات.

وبحسب ما قاله المصدر العسكري الخاص، فقد استجاب مكتب التعبئة العسكرية بسرعة لأمر كيم، حيث يقوم العاملين بالمكتب الآن بمراجعة جميع الوثائق والأوراق الثبوتية، بما في ذلك التوصيات وسجلات اللياقة البدنية، لخريجي أكاديمية تكنولوجيا المعلومات بمقاطعة كانغوون.

في حين أضاف مصدر آخر أن الخريجين الذين لديهم أفراد عائلة في مرافق إصلاحية أو لديهم أقارب مفقودون ممنوعون من دخول القيادة العسكرية الإستراتيجية.

وبتاريخ 28 مارس، ورد أن مكتب التعبئة العسكرية أمرت باختيار أول مجموعة من الخريجين لدخول القيادة العسكرية الإستراتيجية بحلول 3 أبريل، وأفيد بأن أي خريجين فشلوا في اختبارات اللياقة البدنية أو فحوصاتهم الذاتية أمروا بالانضمام إلى الجيش النظامي بدلاً من ذلك. في حين أنه من المتوقع أن يتوجه الخريجين الذين اجتازوا الفحص الأولي إلى معسكر تدريب للمجندين الجدد في الأيام القادمة.

وبحسب ما ورد، سيتم منح أولئك الذين تم اختيارهم للانضمام إلى اللجنة الخاصة التابعة للقيادة العسكرية الإستراتيجية رتبة عريف كجزء من الجهود المبذولة للاعتراف بسنتين من التعليم الذي تلقوه في أكاديمية تكنولوجيا المعلومات كجزء من خدمتهم العسكرية.

النهضة نيوز