الإمارات تطلق حملة تطوعية على مستوى البلاد للمساعدة في مكافحة كورونا

الشيخ عبد الله بن زايد، وزير الخارجية و التعاون الدولي في دولة الإمارات

أطلق الشيخ عبد الله بن زايد، وزير الخارجية و التعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، مبادرة تطوعية على مستوى البلاد للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس كورونا التاجي المستجد Covid-19.
كما و قد شدد الشيخ عبد الله على ضرورة توحيد الجهود المختلف لجميع الجمعيات و المجموعات التطوعية و وضع إطار واضح لتنظيم العمل التطوعي في البلاد، و ذلك في ظل حرص العديد من السكان و المواطنين على تقديم المساعدة للآخرين خلال هذه الأزمة الصحية.
و من المأمول أن تساعد اللجنة الوطنية العليا لتنظيم العمل التطوعي أثناء الأزمات على تنسيق أنشطة كل من يتوقون للتطوع و التضحية بوقت بفراغهم في خدمة المجتمع، حتى تكون جهودهم فعالة قدر الإمكان. حيث عقدت اللجنة أول اجتماع لها عن بعد برئاسة الشيخ عبدالله صباح اليوم السبت.
و قال الشيخ عبد الله: إن " الإمارات هي وطن لجميع المواطنين و المقيمين، و نحن قادرون على مواجهة أي تحديات نواجهها بالتماسك و التعاون بين بعضنا البعض. كما أننا نتطلع إلى التعاون مع السلطات المختصة لتوثيق تجربتنا الوطنية، و سيتذكر التاريخ هذا الدور الاستثنائي لمختلف المنظمات و الأفراد المتطوعين لتضحياتهم و جهودهم في التغلب على الوضع الحالي. فنحن أقوى بفضل وحدة و تعاون شعبنا، بالإضافة إلى تضامن و تضافر جهود جميع السكان للحفاظ على تقدم وطننا و سلامة المواطنين و المغتربين فيه ".
ويشار إلى أن "حملة المتطوعين الإماراتيين" هي مبادرة وطنية لتجنيد المتطوعين و دعمهم، وتم إطلاقها بالتعاون مع الإدارات الحكومية و المجموعات التطوعية و الشركات الخاصة. حيث تهدف إلى استخدام مهارات أفراد المجتمع لحماية الفئات المعرضة للخطر وسط تفشي فيروس كورونا التاجي المعدي.
وقد اشترك في هذه الحملة حتى الآن أكثر من 1000 شخص للمساعدة و قد بدؤوا بالفعل العمل في المستشفيات و مناطق الحجر الصحي و الفنادق في جميع أنحاء البلاد.
و بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية " وام " فقد شدد الشيخ عبد الله في اجتماعه الأول على أهمية مراقبة الحالة النفسية العامة و فتح قنوات التواصل مع المجتمع بطريقة تعزز رؤية القيادة و تدعم أولويات الحكومة.
فمن بين الإدارات الحكومية التي ستشكل جزءا من المبادرة وزارة تنمية المجتمع و وزارة مجلس الوزراء و شؤون المستقبل و وزارة التربية والتعليم. و من بين الشركاء الآخرين ستكون شركة أبوظبي للإعلام، و شركة أبوظبي للخدمات الصحية، و صحة أبوظبي، و شركة بترول أبوظبي الوطنية، و شركة اتصالات، و شركة طيران الاتحاد.
إن هذه الحملة الحيوية هي أحدث جهد من قبل السلطات الإماراتية للاستفادة من المواهب و حسن النية لدى المواطنين و سكان الإمارات للمساعدة في مكافحة انتشار الفيروس. حيث تم حث المقيمين من ذوي الخبرة في الممارسة الطبية على التسجيل كمتطوعين لمساعدة حكومة الإمارات العربية المتحدة في معالجة جائحة فيروس كورونا Covid-19 . كما و يمكن للأشخاص ذوي الخبرة في العمل في مراكز الرعاية الصحية تحميل تفاصيلهم و معلوماتهم من خلال بوابة Volunteers.ae الإلكترونية الخاصة بالحملة.

النهضة نيوز