تمديد الإغلاق العام بسبب كورونا في الهند

الهند كورونا

على الرغم من تسجيلها رقما قياسيا للإصابات خلال الساعات الـ 24 الماضية، حيث ارتفع عدد رفع الإصابات الإجمالي في البلاد إلى أكثر من 10 آلاف حالة و339 وفاة، لا تزال الهند بمنأى عن تفش واسع للوباء، وفق الأرقام الرسمية.
وفي هذا الشأن أعلنت السلطات الهندية اليوم الثلاثاء، تمديد الإغلاق العام المفروض لمكافحة كورونا في البلاد، والذي يطال 1,3 مليار نسمة، حتى 3 مايو المقبل، قبيل وقت انتهائه المقرر منتصف هذه الليلة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، قوله في كلمة له اليوم: "من الناحية الاقتصادية، دفعنا ثمنا باهظا"، لكن أرواح الناس في الهند أغلى بكثير".
وسبق لبعض الولايات الهندية، مثل ماهاراشترا، حيث يسجل أكبر عدد من الإصابات على المستوى الوطني، تمديد الإغلاق المستمر منذ 25 مارس الماضي، والذي يفرض قيودا صارمة على التحرك ويلحق أضرارا كبيرة بالاقتصاد الوطني.
في السياق مددت فرنسا لشهر إضافي أيضا تدابير العزل، في حين بدأت إيطاليا والنمسا بفتح بعض المتاجر، أما إسبانيا فاستأنفت العمل بقطاعات البناء والمعامل، بينما كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن نيته إعادة إطلاق العجلة الاقتصادية في البلاد قريبا.
منظمة الصحة العالمية حذرت بدورها أمس الاثنين، على لسان مديرها العام تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، الدول المتضررة جراء الفيروس من رفع القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا مبكرا، مشددة على أن اللقاح هو وحده القادر على القضاء على الوباء المتفشي في العالم.

النهضة نيوز