لأول مرة منذ اعتلاء العرش.. ملكة بريطانيا تلغي احتفال عيد ميلادها الـ94 وتمنع "تحية السلاح"

الملكة إليزابيث الثانية

طلبت ملكة بريطانية إليزابيث الثانية إلغاء الاحتفال بعيد ميلادها الرابع والتسعين الذي سيصادف يوم الثلاثاء القادم. وذلك حسب ما نقلت مراسلة قناة ITV News الإخبارية البريطانية عبر "تويتر".

وقررت الملكة إليزابيث الثانية الغاء تحية السلاح التي تقام في عيد ميلادها بشكل معتاد، وقالت المراسلة أن الملكة لا تشعر بأنه أمر مناسب للقيام به وسط هذه الأزمة الصحية التي تسببت بها جائحة الفيروس التاجي الجديد.

وتحية السلاح تعتبر تقليداً بريطانياً قديمة، والتي يتم خلالها إطلاق ذخائر فارغة من مواقع مختلفة عبر لندن من قبل العائلة المالكة للاحتفال بمناسبات خاصة مثل الذكرى السنوية وأعياد الميلاد.

والجدير بالذكر أن عيد ميلاد الملكة الـ94 سيكون يوم الثلاثاء الموافق 21 أبريل.

كما ونقلت الصحافية كريس شيب عن مصدر خاص في قصر باكنغهام قوله: "كانت جلالة الملكة حريصة على عدم اتخاذ تدابير خاصة للسماح بتحية السلاح لأنها لا تشعر أنها مناسبة خلال هذه الظروف العصيبة".

وأضافت كريس شيب أنها ستكون المرة الأولى التي يتم تقديم مثل هذا الطلب في عهد الملكة إليزابيث الثانية الذي استمر 68 عاماً. كما ونقلت عن المصدر قوله:"لن نحتفل بعيد ميلاد جلالة الملكة بأي طريقة خاصة هذا العام بسبب أزمة فيروس كورونا".

وقال قصر باكنغهام خلال الشهر الماضي أنه سيكون هناك موكب رسمي للاحتفال بعيد ميلاد الملكة، الذي يتم الاحتفال به في يونيو عادة، إلا أنه لن يتم في شكله التقليدي في ضوء القيود المفروضة على التجمعات الاجتماعية.

ووصلت بريطانيا إلى ذروة تفشي الفيروس التاجي أو تكاد تقترب منه، حيث توفي بالفعل أكثر من 14000 شخص، لتصبح بريطانيا خامس أكبر دولة تأثراً بالجائحة الفيروسية من حيث عدد الوفيات على مستوى العالم، حيث تم تسجيل أكثر من 150 ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم حتى الآن.

النهضة نيوز