أزمة كورونا كشفت حقيقتها.. الرئيس بشار الأسد: الدول الغربية "لا أخلاقية"

الرئيس السوري وزير الخارجية الإيراني

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن أزمة فيروس كورونا المستجد فضحت فشل حكومات الدول الغربية وكشفت "عدم أخلاقيتها" مبينا أن هذه الأنظمة تعمل لخدمة فئة معينة من أصحاب المصالح وليس لخدمة شعوبها. 
كلام الرئيس السوري بشار الأسد جاء خلال لقاء جمعه اليوم الاثنين بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي وصل إلى دمشق اليوم في زيارة تستغرق يوما واحدا حيث عبر الرئيس الأسد للوزير الضيف والوفد المرافق له عن تعازيه للحكومة والشعب الإيراني بالضحايا الذين سقطوا بسبب فيروس كورونا كما أعرب الرئيس الأسد عن أسفه لقيام بعض الدول الغربية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام وباء كورونا في "الاستثمار السياسي" مؤكدا استمرار الولايات المتحدة بفرض العقوبات على الدول رغم الظروف الإنسانية الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء الجائحة الفيروسية.
كما بحث لقاء الرئيس السوري ووزير الخارجية الإيراني آخر مستجدات المسار السياسي ولا سيما اللجنة الدستورية وعملية أستانا وتطورات الأوضاع شمال سوريا في ظل "تعدي" تركيا المستمر على سيادة الأراضي السورية سواء باحتلالها المباشر للأرض أو من خلال زيادة عدد ما تسميه "نقاط المراقبة" والتي هي ليست سوى قواعد عسكرية فعليا بحسب ما نقلته وكالة "سانا" للأنباء الرسمية عن الرئيس الأسد.
وقال الرئيس بشار الأسد: إن " تصرفات تركيا على الأرض تفضح حقيقة نواياها من خلال عدم التزامها بالاتفاقات التي أبرمتها سواء في أستانا أو سوتشي والتي تنص على الاعتراف بسيادة ووحدة الأراضي السورية.
من جهته  أكد وزير الخارجية الإيراني أن استمرار الإدارة الأمريكية بفرض حصارها الاقتصادي على كل من سوريا وإيران كشف حقيقتها غير الإنسانية أمام العالم أجمع فيما استنكر محمد جواد ظريف محاولات الغرب المستمرة لإعادة استثمار موضوع "الأسلحة الكيميائية" في سوريا معتبرا أنه من الخزي أن يعاد استخدام هذه الذريعة في مثل هكذا ظروف استئنائية تعصف بالعالم.
كما تناول اللقاء الذي حضره وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السوري والدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري والدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والوفد المرافق للوزير ظريف سبل تطوير العلاقات الثنائية وتشجيع الاستثمارات بين البلدين.
إلى ذلك بحث وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السوري مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ظريف والوفد المرافق له الأوضاع والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية في جميع القضايا بالإضافة إلى أهمية التنسيق المستمر وتبادل المعلومات والتجارب بين الجهات المعنية في البلدين لتعزيز القدرة على مواجهة تداعيات تفشي وباء كورونا وتأمين ما يلزم من مستلزمات الوقاية والتشخيص والعلاج لمكافحته.
حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية وأيمن رعد مدير إدارة آسيا ومحمد العمراني مدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية السورية والسفير الإيراني في دمشق.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وصل صباح اليوم الاثنين إلى العاصمة السورية دمشق في زيارة تستغرق يوما واحدا لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين السوريين حول عدد من القضايا الدولية.

الرئيس الأسد وزير الخارجية الإيراني

 

المعلم وظريف


 

النهضة نيوز - دمشق