سفن حربية وغواصات.. روسيا مستعدة لمساعدة فنزويلا بمواجهة الولايات المتحدة الأمريكية

أبدت روسيا استعداداها لتزويد الجمهورية البوليفارية بالدعم والمساعدة اللازمين لحمايتها وتعزيز صمودها في حال أرادت الولايات المتحدة الأمريكية فرض حصار بحري على البلاد، وذلك بحسب البيانات الواردة وطلب السلطات الفنزويلية.

وبالنظر إلى البعد الجغرافي الشاسع ما بين روسيا وفنزويلا، فلا يستبعد الخبراء أن موسكو قد ترسل أحد أساطيلها البحرية العملاقة إلى المنطقة، وهذا لا يعني إرسال بضع سفن حربية فحسب، بل وسيتم نشر بعض الغواصات الروسية أيضاً.

وبحسب أحد المسؤولين المعنيين في الشأن الفنزويلي: "من الممكن أن تعود قضية فرض الحصار الأمريكي على فنزويلا من جديد، والذي من المفترض أنه يهدف إلى منع تهريب المخدرات من هذا البلد. حيث يظهر تحليلنا أن اتهامات واشنطن وهجماتها ضد كاراكاس خاطئة ولا تتوافق مع الواقع ولا تكاد تتوافق مع استنتاجات وتقييمات وكالات الأمم المتحدة ذات الصلة".

لا يستبعد الخبراء إمكانية اندلاع أزمة كاريبية من جديد، على خلفية الحصار الأمريكي والتصادم الروسي- الأمريكي بسبب فنزويلا، وبالنظر إلى حقيقة أن الولايات المتحدة قد اتخذت عدة خطوات متزايدة في الآونة الأخيرة لتضييق الخناق على فنزويلا، فإن المواجهة قبالة الساحل من فنزويلا يمكن أن يؤدي إلى اشتباكات عسكرية أيضاً.

في حين يعتقد خبراء آخرون أن دعم روسيا لفنزويلا له هدف آخر، وهو نشر صواريخ بالستية روسية في البلاد لزيادة الضغط على الولايات المتحدة، حيث قالوا: "تمتلك روسيا القدرة على إرسال أنظمة لنشر صواريخها البالستية إلى فنزويلا، ولكن دعونا لا ننسى أن الولايات المتحدة يمكنها نشر سفنها الحربية وتمنع الوصول البحري إلى فنزويلا في وقت قصير للغاية، وهو ما سيعيدنا إلى عصر كينيدي وأزمة الصواريخ الكوبية".

النهضة نيوز