إصابة 34 من أفراد طاقم سفينة سياحية راسية في اليابان بفيروس كورونا

سفينة كوستا أتلانتيكا اليابانية

أعلنت السلطات اليابانية صباح اليوم الأربعاء أن الاختبارات أثبتت إصابة 34 شخصا من أفراد طاقم سفينة سياحية ترسو في مدينة ناجازاكي اليابانية بفيروس كورونا التاجي المستجد.
صحيفة سيدني تايمز لايف التي أوردت الخبر أشارت إلى أن السفينة السياحية " كوستا أتلانتيكا " وصلت لأول مرة إلى مدينة ناجازاكي في شهر يناير للخضوع لبعد الإصلاحات، و قد كان على متنها المئات من الركاب و أفراد الطاقم.
خلال عطلة نهاية الأسبوع، اتصل مشغل السفينة بالسلطات المحلية طلبا للمساعدة في اختبار الحالات المشتبه فيها على متن السفينة. حيث كشفت أربعة اختبارات أولية أجريت على السفينة عن الإصابة الأولى يوم الاثنين 20 أبريل، و مع اختبار أكثر من 57 من أفراد الطاقم، تم اكتشاف ما مجموعة 34 حالة وصولا إلى صباح اليوم الأربعاء.
و قد قال السيد هودو ناكامورا حاكم مدينة ناجازاكي للصحفيين صباح اليوم في مؤتمر صحفي: " تم تأكيد العديد من الإصابات على متن السفينة، و إننا نأمل حقا أن يعودوا إلى ديارهم بصحة كاملة في أقرب وقت ممكن. كما و قد طلبنا المساعدة من الحكومة الوطنية ".
و أضاف السيد ناكامورا أن هؤلاء المصابين و أفراد الطاقم الآخرين لا يزالون على متن السفينة، و أن قبطان السفينة قد أبلغ المسؤولين المحليين أن أفراد الطاقم يعزلون أنفسهم على متنها.
في حين قال المسؤولون اليابانيون: " إنهم لم يصعدوا بعد على متن السفينة لفحص و إدارة الموقف بأنفسهم، فهم بحاجة إلى مزيد من الوقت لوضع خطة تفصيلية وجمع ما يكفي من الموظفين المدربين و المزيد من المعدات قبل الصعود إلى السفينة ".
و بحسب أحد المسؤولين في مدينة ناجازاكي، يعتقد بأن حالة أحد المصابين على متن السفينة خطيرة للغاية.
و قد قال السيد كاتسومي ناكاتا، رئيس إدارة الصحة و الرعاية الاجتماعية في مدينة ناجازاكي: " لم نقرر بعد عدد و كيفية إجراء اختبارات كشف الإصابة بالفيروس بشكل واسع على متن السفينة التي تضم المئات من الناس من جنسيات مختلفة. حيث يجب أن نكون حذرين و نفعل ذلك بشكل تدريجي و ببطء، و يجب أن نكون محميين بالكامل عند قيامنا بأخذ عينات من افراد الطاقم ".

النهضة نيوز