شركة بلجيكية تطور اختبارات أجسام مضادة لفيروس كورونا تصل دقتها إلى 100%

اختبارات كورونا

قالت شركة ZanTech، ومقرها في مدينة لييج البلجيكية، أن الحكومة قد صادقت على الاختبارات التي تقوم بإنتاجها الآن لمواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث تهدف إلى إنتاج عشرات الآلاف من هذه الاختبارات الجديدة بشكل أسبوعي لتوفير حاجة البلاد للاختبارات المهمة خلال الأزمة الصحية الحالية، ثم تهدف إلى صنع ثلاثة ملايين اختبار لتوريدها للدول الأوروبية الأخرى.
وبحسب صحيفة الديلي إكسبريس تحدد هذه الاختبارات الجديدة ما إذا كان الشخص قد أصيب سابقا بالفيروس التاجي و تعافى منه أم لا، حتى و إن لم تظهر عليه أي أعراض من قبل، و يتم الحصول على نتائج الاختبار بدقة تصل إلى 100% في غضون 15 دقيقة فقط.
ويقول السيد جان كلود هافو، مؤسس شركة ZenTech و مديرها التنفيذي: " إن دقة اختباراتنا تصل إلى ما نسبته 100%، و هذا يعني أن جميع المرضى الذين لديهم أجسام مضادة لفيروس كورونا ستقوم اختباراتنا بكشفهم على الفور. و لكننا نريد أن نوضح للجميع أننا لا ننوي استخدامها بشكل عشوائي، و لا نريد أن يستخدمها الناس لمجرد الفضول، فهي ليست اختبارات حمل. بالإضافة إلى أن نتائجها معقدة و يصعب تفسيرها على عموم المواطنين ".
كما و قال الخبراء: إن " هذه الاختبارات الجديدة تعد تطورا هاما نحو تخفيف إجراءات الإغلاق و الحجر الصحي، لأنها من المحتمل أن تسهل عملية الكشف عن الأشخاص الذين كونوا مناعة ضد الفيروس.
و قد يعني هذا الاختراق الجديد أنه سيكون لدى المملكة المتحدة القدرة على تكثيف عمليات الاختبار أخيرا، و هو أمر كافحت الحكومة البريطانية للقيام به بعد أن فشلت في العثور على اختبار موثوق به بما يكفي ليتم تعميمه و استخدامه بشكل جماعي. حيث سبق و قالت المملكة المتحدة: إنها " لن تستخدم أي اختبارات للأجسام المضادة تقل دقتها عن 98% ".

النهضة نيوز