خوفاً من أن تصبح "ووهان جديدة" .. الصين تغلق مدينة يسكنها 10 مليون شخصا

كورونا -الصين


فرضت السلطات الصينية اغلاقاً كاملاً على مدينة يسكنها 10 ملايين نسمة، وسط تخوفٍ من أن تصبح بؤرة جديدة لتفشي فيروس كورونا المستجد.

وتتخوف السلطات من أن تصبح مدينة هاربين نقطة انطلاق جديدة للفيروس في البر الصيني، علماً أن المدينة هي واحدة من  أكبر مدن مقاطعة هيلونغجيانغ في أقصى الشمال الشرقي الصيني، على الحدود مع روسيا.

وكانت الحكومة الصينية قد فرضت الحجر الصحي على كل من يزور المدينة لمدة 28 يوماً، كما قررت حظر التجول لمدة 14 يوماً، قبل أن تقرر مؤخراً اغلاقها بشكل كامل، ومنع الدخول والخروج منها.

يشار إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا في المدينة، يتجاوز الألف مصاباً بقليل، ويعتبر العدد قليل بالمقارنة بعدد سكانها، إلا أن السلطات الصينية تخشى من تكرر سيناريو مدينة ووهان في شكل موجة جديدة من انتشار الفيروس، حيث قال خبير الصحة العالمية في مجلس العلاقات الدولية هوانغ يانزهونغ إن "هجوم كورونا بموجة جديدة قد يأتي بطريقة لا تتوقعها السلطات".

وتعود المخاوف من موجة كورونا جديدة في مدينة هاربين إلى المواطنين الصينيين العائدين من روسيا، التي تشهد تصاعدا سريعا في أعداد الإصابات خلال الأسابيع الأخيرة.

وكانت السلطات الصينية قد أغلقت الحدود البرية مع روسيا في 8 أبريل الماضي، لكن الوقت قد يكون متأخرا قليلا مع ارتفاع الحالات المصابة في هاربين، التي تهدد بأن تكون "ووهان الجديدة".

 

 

النهضة نيوز - بيروت