مرجحة فرضية حرب إلكترونية معادية.. طهران تنفي قصف الحرس الثوري للبارجة "كونارك"

بارجة "كونارك"

نفى الجيش الإيراني أن تكون زوارق الحرس الثوري هي من قصفت بارجة "كونارك" الأحد الماضي، ما أدى لمقتل 19 بحاراً وإصابة 15.

وبدوره قال المتحدث باسم الجيش الإيراني شاهين تقي خاني: "إن الأنباء التي تروج لها بعض وسائل الإعلام باستهداف البارجة من قبل قوات الحرس الثوري، شائعات لا أساس لها من الصحة، وترمي إلى بث الخلاف بين الجيش والحرس" مؤكداً أن الجيش بدأ بالتحقيق لمعرفة جميع ملابسات الحادثة وأبعادها.

وفي السياق نشر الموقع الرسمي للجيش الإيراني، مقطع فيديو حول الحادثة التي تعرضت لها بارجة «كونارك» في خليج عمان، الأحد الماضي، أكد خلاله أن البارجة أصيبت بالخطأ بصاروخ أطلقته مدمرة «جماران» نحو الهدف.

كما أكد الموقع الرسمي للجيش الإيراني أن السبب الرئيس للحادثة، يعود إلى خطأ تقني في الصاروخ الذي تم إطلاقه، ووجود مشكلة في موجه الصاروخ، لافتاً في ذات الوقت أنه يمكن أن تكون حرباً إلكترونية معادية، من أسباب الحادثة.

وفي السياق أوردت صحيفة "عصر إيران"الإلكتروني اليوم الأربعاء فرضية أن تكون عملية استهداف بارجة كونارك التابعة للقوة البحرية الإيرانية تمت عن طريق حرب إلكترونية للعدو، في إشارة إلى الولايات المتحدة، مشيرة إلى تهديدات أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل 17 يوماً باستهداف الزوارق والسفن الإيرانية في حال قامت بمضايقة السفن الحربية الأميركية في الخليج.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي قد أمر قائد الجيش في بلاده أمس بالتحقيق العاجل والدقيق لكشف أبعاد قضية استهداف البارجة.

النهضة نيوز