كورونا: بريطانيا توافق على استخدام "أجسام مضادة" تكسب مناعة طبيعية

اجسام مضادة لمواجهة كورونا

وافقت وزارة الصحة العامة في المملكة المتحدة على اختبار مجموعة من الأجسام المضادة لفيروس كورونا.

وبحسب صحيفة التلغراف فإن الإدارة الإنجليزية للمملكة المتحدة في "داونينج ستريت" ترغب بالحصول على أكبر عدد من هذه الاختبارات و بأسرع وقت ممكن .

وتم تطوير هذه الاختبارات من قبل شركة الرعاية الصحية السويسرية Roche ، و قد أكد فعاليتها خبراء في منشأة "بورتون داون" التابعة للصحة العامة في إنجلترا ، مشيرين إلى أنها دقيقة بنسبة 100% .

وذكرت صحيفة التلغراف أن وزارة الصحة البريطانية تتفاوض حاليا مع الشركة السويسرية لشراء الملايين من هذه الاختبارات .

ويعتقد أن شركة Roche مستعدة لتقديم مئات الآلاف من هذه الاختبارات إلى الخدمات الصحية الوطنية البريطانية كل أسبوع .

و كان رئيس الوزراء بوريس جونسون قد دعا سابقا إلى الحصول على اختبارات مهمة و مغيرة للوضع الراهن ، و التي ستسمح لبريطانيا بالعودة إلى العمل و فتح البلاد من جديد .

و مع ذلك ، فقد قدمت التطويرات الأخيرة لاختبارات الأجسام المضادة الأخرى نتائج غير دقيقة و نتائج خاطئة؛ لكن الصحة العامة في إنجلترا دعمت ادعاءات شركة  Rocheبأن اختباراتها الجديدة يمكن أن تحدد الأشخاص المصابين بالفيروس بدون أي أخطاء تذكر .

ويتفق العلماء على أن القدرة على تتبع بناء أجسام مضادة لفيروس كورونا أمر مهم في مكافحة الفيروس ، حيث أنه إذا كان لدى الأشخاص أجسام مضادة للفيروس التاجي ، فقد يعني ذلك أنهم قد بدأوا باكتساب مناعة طبيعية ضده .

و الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قد سبق و حذرت من أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل يثبت أن الناجين من الاصابة بفيروس كورونا يستطيعون تطوير مناعة طبيعية ضد الفيروس تلقائيا.

و خلال شهر مارس الماضي ، اشترت الحكومة البريطانية 3.5 مليون اختبار من الصين ، وتم بواسطتها قياس مستويات الأجسام المضادة في بلازما الدم المأخوذة من المرضى الذين تعافوا من الإصابة بالفيروس ، و لم تثبت مجموعات الاختبار هذه بشكل قاطع المستويات المتزايدة لمناعة القطيع أو اكتساب المتعافين لمناعة طبيعية ضد الفيروس .

و قد صرح البروفيسور جون نيوتن ، رئيس قسم الاختبارات في الحكومة البريطانية ، أن هذه الاختبارات الصينية لم تكن جيدة بما يكفي ليتم نشرها بشكل واسع النطاق في البلاد .  

و في حديثه عن الاختبار الجديد للشركة السويسرية ، قال البروفيسور نيوتن ، الذي يشغل أيضا منصب المنسق الوطني لبرنامج اختبار فيروس كورونا في المملكة المتحدة : " كنا واثقين من أن اختبارات الأجسام المضادة عالية الجودة ستصبح متاحة عند الحاجة إليها؛ ففي الأسبوع الماضي ، أجرى خبراء صحيين في منشأة "بورتون داون" التابعة للصحة العامة في إنجلترا تقييما مستقلا لفحص الأجسام المضادة لفيروس كورونا الجديد في وقت قياسي ، و قد خلصوا إلى أن هذه الاختبارات دقيقة للغاية بنسبة 100% .

و هذا يعد تطورا إيجابيا للغاية لأن اختبار الأجسام المضادة المحدد هذا يعد علامة موثوقة بإصابة الشخص بالفيروس التاجي من قبل و تعافيه منه و اكتسابه مناعة طبيعية . على الرغم من أن مدى تشكيل وجود الأجسام المضادة للمناعة و نجاحها في ذلك لا يزال غير واضحا حتى الآن ".

النهضة نيوز - بيروت