المتطوعون خرجوا سالمين .. أخبار مبشرة عن لقاح كورونا المنتظر

لقاح كورونا

أظهرت التجارب البشرية السريرية الأولى للقاح التجريبي الأول لفيروس كورونا التاجي المستجد أن الأجسام المضادة و التي تم توليدها بعد تجربته على المشاركين في التجارب آمنة و قد أوقفت تكاثر الفيروس، و هو ما يدل على بداية نشوء مناعة طبيعية ضد الفيروس ، و ذلك وفقا للنتائج المبكرة التي تم نشرها ليلة أمس الاثنين.

فوفقا لشركة Moderna ، و هي الشركة المصنعة للقاح التجريبي و التي يقع مقرها بولاية ماساتشوستس الأمريكية ، فإن ثمانية من المتطوعين الأصحاء في التجارب السريرية قد أظهروا آثارا ضارة قليلة و انخفاض مدى تكاثر فيروس كورونا في أجسادهم بعد حقنهم بجرعتين من اللقاح التجريبي، و التي يبدو أنها نجحت في تفعيل الاستجابة المناعية للفيروس ، و التي تعتبر من المتطلبات الرئيسية و الأساسية لإنتاج أي لقاح فعال ، و ذلك عبر انتاج الأجسام المضادة المحايدة لدى المرضى أو الأصحاء .

و بحسب النتائج التي تم نشرها ، كانت مستويات تلك الأجسام المضادة مماثلة لتلك الموجودة في الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس التاجي ثم تعافوا منه تماما . و قد وصف الدكتور تال زاكس وهو كبير الأطباء في شركة Moderna هذه النتيجة بأنها "خطوة مهمة أولى" ، مع التأكيد على الحاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات .

 و قد حث بعض الخبراء الطبيين على توخي الحذر أثناء بحثهم عن مزيد من البيانات ، حيث ستبدأ المرحلة الثانية من التجارب مع حوالي 600 متطوع تقريبا ، بينما ستبدأ المرحلة الثالثة التي تشمل الآلاف من الأشخاص في شهر يوليو .

بعد نشر هذه النتائج المبشرة ، ارتفع سهم شركة Moderna بنسبة 40 % عما كانت عليه من قبل ، لكن الباحثين أكدوا أن هذه الأخبار الإيجابية و المشجعة ليست سوى خطوة واحدة في الطريق الطويل للوصول إلى لقاح فعال . ، و اشاروا أنه حتى لو كانت التجارب القادمة ناجحة، فلن يكون لقاح شركة Moderna متاحًا إلا في الفترة الواقعة ما بين شهري يناير و يونيو من عام 2021 .

و مع ذلك ، نظرا لوجود بعض الشك في إمكانية العثور على لقاح فعال و ناجح للوقاية من هذا الفيروس التاجي الجديد الذي تحول إلى جائحة عالمية قاتلة ، فإن هذه النتائج الأولية توفر الأمل في إمكانية تحقيق اختراق علمي بهذا الصدد .

و الجدير بالذكر أنه قد تم اختبار ثلاث جرعات مختلفة من اللقاح المحتمل الذي صنعته شركة Moderna ، حيث تم العثور على النتائج الإيجابية لدى المتطوعين الذين جربوا الجرعات المنخفضة و المتوسطة . بينما كان لدى متطوع واحد فقط أخذ هذه الجرعات رد فعل سلبي ، و الذي كان عبارة عن احمرار حول نقطة الحقن على الذراع ، و قد اختفى بعد فترة قليلة .

في حين ظهر على المتطوعين الذين حقنوا بالجرعة العالية ردود فعل أكثر سلبية ، بما في ذلك الحمى و الصداع الشديد ، حيث يتوقع الباحثين أن يتم التخلص من الجرعة العالية تلك في التجارب المستقبلية .

و أعلنت الشركة أيضا أنه عندما تم تجربة اللقاح المسمى mRNA-1273 ، على الفئران التي تعرضت بعد ذلك لفيروس كورونا ، فإن الفيروس لم يتكاثر في رئتيها على الإطلاق .

و قد قال ستيفان بانسل ، الرئيس التنفيذي لشركة Moderna ، في لقاء مع لصحيفة واشنطن بوست : " نحن سعداء للغاية لأن اللقاح كان آمنا للاستخدام بشكل عام . حيث أن هذه الجزئية كانت مقلقة حقا و مهمة للغاية لنا ".

كما و قال الدكتور بيتر جاي هوتز ، الذي يقوم بتطوير لقاح فيروس كورونا في كلية بايلور للطب للصحيفة أنه سيكون من المهم رؤية المستوى الدقيق للأجسام المضادة المنتجة في كل مشارك .

بالإضافة إلى ذلك ، عندما بدأت التجارب السريرية في شركة Moderna في شهر مارس ، كان يعتقد أنها المرة الأولى التي يتم فيها اختبار لقاح فيروس كورونا المحتمل على البشر .

النهضة نيوز - بيروت