هل من الضروري أن تصل إلى هزة الجماع للاستمتاع بالعلاقة الجنسية؟

من المعروف أن هناك الكثير من الطرق للاستمتاع بالعلاقة الجنسية دون الحاجة إلى الوصول لهزة الجماع. ولكن عدم القدرة على الوصول إليها على الإطلاق يعتبر مشكلة لدى بعض الناس وشركائهم، وقد تكون سبباً في توتر العلاقة الزوجية أيضاً.

• صعوبة الوصول إلى هزة الجماع

يجد بعض الناس صعوبة في الحصول على هزة الجماع من خلال الجماع وحده، ولكن يمكن أن تصل إليه بسهولة من خلال الاستمناء على سبيل المثال، في حين أن بعض الناس يجدون صعوبة بالغة في الوصول إلى النشوة الجنسية لدرجة أنهم قد لا يصلونها على الإطلاق.

• يمكن أن تتسبب بعض الأشياء في صعوبة الوصول إلى هزة الجماع أو النشوة الجنسية، وهي:

- المخاوف أو نقص المعرفة حول الجنس والعلاقة الجنسية.

- عدم القدرة على الاسترخاء.

-عدم الاستثارة الجنسية ما قبل الجماع أو قلتها.

- وجود مشاكل عاطفية أو علاقة متوترة.

- الشعور بالاكتئاب أو التوتر.

- المرور بتجربة جنسية مؤلمة سابقة.

إذا كنت قلقاً بشأن عدم وصولك إلى هزات الجماع، يمكن أن يساعدك الطبيب العام في معرفة ما إذا كان هناك سبب فيسيولوجي (جسدي) يحول دون ذلك، فإذا لم يكن هكذا هو الأمر سيقوم بإحالتك إلى معالج أو طبيب جنسي متخصص. حيث سيتضمن العلاج الجنسي استكشاف مشاعرك حول نفسك والجنس وعلاقتك بشريكتك، ويمكن أن يساعدك في التغلب على المشاكل الجنسية التي تعاني منها أيضاً.

• الاستمتاع بالعلاقة الجنسية

إن الحميمية والشعور بالحب والإثارة الجنسية الحسية يمكن أن يكون ممتعاً ومشبعاً للرغبة كالنشوة الجنسية تماماً، في حين أنها قد تكون بالنسبة لبعض الناس مرضية و مشبعة أكثر من العلاقة الجنسية نفسها أو النشوة حتى.

حيث أن الاستمتاع بمشاعر الإثارة والحب والحميمية التي تشاركها مع شريكتك قد يكون مهما للغاية، ليس من منظور الوصول للنشوة الجنسية فحسب بل ومن أجل المتعة الحسية أيضاً. وإن كنت تريد أن تنمي الجانب الحسي الخاص بك أثناء قيامك بالعلاقة الحميمية، فقد ترغب في قضاء بعض الوقت للقيام ببعض الأشياء مثل:

- أن يستكشف الزوجين أجسام بعضهم البعض.

- الاستحمام معاً.

- التدليك.

- التقبيل.

- ملامسة الجلد.

- تعرية بعضهما البعض.

- المصارحة والتحدث بشكل مثير لبعضهما البعض.

- الاستماع إلى تنفس بعضهما البعض والشعور به.

النهضة نيوز