مقتل العشرات في تحطم طائرة ركاب باكستانية مأهولة

موظفو فرقة الإطفاء يحاول إخماد الحريق الناجم عن تحطم طائرة في كراتشي باكستان 22 مايو 2020

تحطمت طائرة ركاب مدنية قبل دقائق من هبوطها بعد ظهر اليوم الجمعة في منطقة مأهولة بأكبر مدينة باكستانية "كراتشي"، مما أدى إلى تدير العديد من المباني السكنية على جانبي شارع ضيق، بالإضافة إلى مقتل ما لا يقل عن 98 شخص، في حين قالت بعض التقارير غير المؤكدة أن 107 شخصا على الأقل قد قتلوا خلال الحادث المأساوي.

وبحسب فرق الانقاذ، جعلت أعمدة الدخان والغبار المتصاعدة الضخمة والحرارة الناجمة عن التصادم في فترة ما بعض الظهيرة، المتزامن مع الارتفاع الشديد للحرارة وسط شوارع الحي السكني الضيقة جهود الإنقاذ صعبة للغاية.

وقال المتحدث العسكري اللواء بابار افتخار: "لقد حلقت مروحيات الجيش الباكستاني لتقييم الأضرار والمساعدة في جهود الانقاذ. ويتم الآن إرسال فرق البحث والإنقاذ إلى المنطقة".

والجدير بالذكر أن العديد من وكالات الإنقاذ المدنية والعسكرية قد وصلت إلى منطقة الحادث المأساوي بعد وقت قصير من تحطم الطائرة. وقد شوهدت سيارات الإسعاف التابعة لوكالات الإغاثة والإنقاذ غير الحكومية وهي تقوم بإجلاء المصابين من مكان الحدث، وسط تجمع حشود من المواطنين المحليين.

وكانت الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الباكستانية الدولية تحلق من لاهور إلى كراتشي عندما تحطمت في منطقة تسمى حي "كولوني النموذجي".

وقال المتحدث باسم وكالة الاستخبارات الباكستانية عبد الستار لصحيفة داون المحلية الناطقة باللغة الإنجليزية: "ما يزال الحادث قيد التحقيق، وإن قول أي شيء الآن سيكون سابق لأوانه، ولكننا نؤكد أن طواقمنا مدربة على التعامل مع عمليات الإنزال والإنقاذ الطارئة. صلواتي وتضامني مع عائلات الضحايا، سنستمر في تقديم المعلومات بطريقة شفافة في حال ورد أي جديد".

والجدير بالذكر أن الطائرة تتسع لحوالي 160 راكباً، لكن بسبب المبادئ التوجيهية لقواعد التباعد الاجتماعي المفروضة لمكافحة تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد، يتم الحفاظ على الأرقام على متن الطائرة منخفضة عن المعتاد.

النهضة نيوز