الصين و الاتحاد الأوروبي يتفقان على تحسين العلاقات خلال مؤتمر الحوار الاستراتيجي العاشر رفيع المستوى

مؤتمر الحوار الاستراتيجي العاشر رفيع المستوى

اتفق كل من الاتحاد الأوروبي والصين على تطويرعلاقاتهما بشكل أفضل بشأن العديد من القضايا، وذلك خلال مؤتمر الحوار الاستراتيجي العاشر رفيع المستوى.

حيث شارك في المؤتمر الذي عقد باستخدام تقنية الفيديو عبر الانترنت كل من عضو مجلس الدولة الصيني ووزير الخارجية وانغ يي، والممثل السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

و قد قال وانغ إنه "من خلال التركيز على التعاون والتوافق الدائم أكثر من المنافسة والاختلافات، فإن كلا من الصين والاتحاد الأوروبي سيكونان شريكان استراتيجيون طويلا الأجل"، مشيرا إلى أنه "يتعين على الجانبين أن يحتفلوا بالذكرى السنوية الـ 45 لإقامة العلاقات الدبلوماسية كنقطة انطلاق جديدة لتطوير وتحسين العلاقات الثنائية".

كما دعا الجانبين إلى "دفع العلاقات إلى الأمام في فترة ما بعد انقشاع جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد، وتعزيز التبادلات العلمية والمعرفية وفي مجالات أخرى على أعلى مستوى. بالإضافة إلى إجراء استعدادات جيدة لإقامة قمة بين الصين والاتحاد الأوروبي، وعقد اجتماع بين قادة الصين والاتحاد الأوروبي أيضا".

حيث قال السيد وانغ "يجب علينا الإسراع في استئناف العمل والحفاظ على استقرار سلسلة التوريد والإنتاج، وتسهيل تبادل الخبرات في مجال الصحة العامة وإدارة الطوارئ، وبذل جهود متضافرة في الأبحاث المتعلقة باللقاحات والأدوية، وتعزيز التعاون مع أفريقيا في كفاحها مع الجائحة الفيروسية أيضا".

وقد شدد وانغ على طأهمية الاتصال والتنسيق بشأن سياسة الاقتصاد العالمي"، داعيا إلى "الانفتاح في التعاون واستكمال المفاوضات حول اتفاقيات الاستثمار الثنائية كما هو مقرر وبحسب القانون الدولي، معربا عن "أمله في أن يوطد الجانبان توافقهما بشأن حماية تعددية الأطراف وتعزيز التعاون في ظل الأطر المتعددة الأطراف، بما في ذلك الأمم المتحدة".

من جانبه، قال السيد بوريل أن "الاتحاد الأوروبي لديه توقعات عالية لعلاقاته مع الصين، وسيبذل جهودا لضمان توثيق العلاقات بين البلدين". مضيفا أن "كلا من الاتحاد الأوروبي والصين يؤيدان التعددية بقوة، وأن الاتحاد الأوروبي يرحب بمشاركة الصين النشطة في أطر التعاون الدولي".

النهضة نيوز