النزيف من هذه المنطقة في الجسم علامة تحذيرية مبكرة على إصابتك بسرطان الجلد

يعتبر سرطان الجلد الشكل الأكثر شيوعا للسرطان في المملكة المتحدة، حيث تستمر معدلات الإصابة به في الارتفاع يوما بعد يوم، وهناك ما لا يقل عن 100000 حالة جديدة يتم تشخيصها كل عام، كما ويموت 2500 شخص متأثرين بالإصابة به كل عام.

سرطان الجلد.webp
علامة على اصابتك بسرطان الجلد
ولهذا، فمن الضروري أن يعرف المرء علامات الإنذار المبكر للإصابة بسرطان الجلد، وأن ملاحظة النزيف أو سيلان الدم من هذا الجزء من الجسم يمكن أن يعني أنك مصاب بسرطان الجلد.

وينصح أخصائيو الرعاية الصحية الأشخاص بالتحقق بانتظام من علامات سرطان الجلد على مدار العام، حيث يساعد الاكتشاف والفحص المبكر على تحسين النظرة لكل نوع من أنواع سرطان الجلد.

وما نريد أن نتحدث عنه هو "الورم الميلانيني"، والذي يعتبر النوع الأكثر خطورة وقد يكون ملاحظة خروج الدم المستمر (النزيف) من الشامة على الجلد بمثابة تحذير مبكر على احتمالية إصابتك بسرطان الجلد أو إصابتك به بالفعل.

وتقول مؤسسة الجلد البريطانية: "إن أي تغيير يطرأ على الشامة أو النمش أو الشكل الطبيعي للجلد هو علامة شائعة لسرطان الجلد. كما أن هناك علامات أخرى يجب أن يكون كل شخص على دراية بها، بما في ذلك نمو كتل جديدة أو شامات جديدة أو قروح لا تلتئم. فملاحظة ظهور بقعة أو شامة أو قرحة جديدة تسبب الحكة أو الألم المصاحب بنزيف بسيط أو تقشر للجلد هي علامات تحذيرية مقلقة".

وبحسب مجلة Medical News Daily: "إن العلامة الأكثر شيوعاً لسرطان الجلد هي ظهور بقعة أو رقعة أو شامة وردية أو بنية جديدة وغير طبيعية. كما أن هناك أشكال مختلفة من سرطان الجلد، وأكثرها شيوعا هو سرطان الخلايا القاعدية، وسرطان الخلايا الحرشفية، والأورام الميلانينية".

وأضافت المجلة الطبية: "الأورام الميلانينية تعتبر أكثر أنواع الأورام السرطانية الأكثر احتمالا للتطور في الشامة، حيث يمكن أن تشير الغدد الليمفاوية المتضخمة أيضا إلى الإصابة بسرطان الجلد والتي غالبا ما تكون في الرقبة والفخذ والإبطين".

• توصي جمعية السرطان الأمريكية بأنه يجب على الشخص الاتصال بالطبيب إذا لاحظ الأشياء التالية:

- بقعة جلدية أو شامة غير متناسقة (غريبة) مع باقي الجسم.

- قرحة لا تلتئم.

- احمرار أو تورم جديد خارج حدود الشامة.

- الحكة أو الألم أو النزيف في الشامة.

• العلاج والتعامل مع الأمر:

تتضمن الإسعافات الأولية القياسية تغطية الجرح بضمادة معقمة ثم الضغط عليها لبعض الوقت لوقف النزيف. ثم سيزيل الطبيب الشامة المريبة لفحص احتمالية وجود أية خلايا سرطانية.

وبحسب الخدمات الصحية الوطنية: "إذا اشتبهت في إصابتك بسرطان الجلد، فقد تتم إحالتك إلى أخصائي الجلد أو جراح التجميل المتخصص. حيث يجب أن يكون الأخصائي قادراً على تأكيد التشخيص عن طريق إجراء فحص بدني مباشر. ومع ذلك، من المحتمل أن يقوم بإجراء خزعة جلدية أيضاً، وهي عملية جراحية بسيطة حيث تتم إزالة جزء من الورم أو كله حتى يمكن دراسته تحت المجهر للتأكد من احتوائه على الخلايا السرطانية و إن كان حميدة أم خبيثة".

النهضة نيوز