مسؤول إيراني رفيع في دمشق .. سنقدم الدعم الاقتصادي لسوريا لمواجهة "قيصر"

بدأت الخطوات العملية وتحركات حلفاء دمشق نحو مساعدتها، بعيد ساعات قليلة من سريان قانون "قيصر"، واستقبل رئيس الحكومة السوري حسين عرنوس اليوم وفداً إيرانياً رفيع المستوى ترأسه، المستشار النائب الأول لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية رئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الإيرانية مع سورية والعراق حسن دنائي فر.

وكالة "سانا" الرسمية السورية قالت إن رئيس الحكومة والوفد الإيراني بحثا مواجهة العقوبات وتعزيز التبادل التجاري وتطوير التعاون في مجال المختبرات البحثية والأجهزة الطبية، ومشروعات البنى التحتية والتنمية والاستثمار.

وقال المسؤول الإيراني إن بلاده تقف إلى جانب سورية بمواجهة العقوبات الاقتصادية، وهي ستقدم الدعم لسورية اقتصادياً، مبيناً أهمية تكثيف التنسيق بين اللجان المشتركة لتذليل كل العقبات لتحقيق التعاون الاقتصادي بالشكل الأمثل.

من جانبه جدد رئيس الحكومة السوري حسين عرنوس التأكيد على أن العلاقات الاقتصادية السورية الإيرانية تترسخ باستمرار، وتسير بخطا ثابتة نحو المزيد من التطور والتعاون الوثيق، كاشفاً أن الدولة السورية تعمل بخطة شاملة للتنمية الزراعية والتوسع بالصناعات الزراعية والغذائية، بما يعزز صمود الشعب السوري في مواجهة العقوبات.

يأتي التحرك الإيراني غداة بدء تطبيق قانون "قيصر" الأميركي، حيث أعلنت إيران أنها لن تترك حلفيتها دمشق وحيدة في مواجهة العقوبات، كما أكد أمس الأمين العام لحزب الله أن حلفاء سوريا لن يتركوها تواجه الحرب الاقتصادية، كما لم يتركوها وحيدة بمواجهة الحرب العسكرية، فيما صدر عن روسيا تصريحات مماثلة ترفض العقوبات الأميركية وتؤكد استمرار دعمها لسوريا، علماً ان قانون "قيصر" يستهدف روسيا وإيران بالاسم، وينذر بعقوبات بحق البلدين في حال تقديمهما الدعم لسوريا.

 

 

النهضة نيوز