صواريخ قاعدة التاجي والمنطقة الخضراء .. الولايات المتحدة تدعي كشف السر

الصواريخ المستخدمة في استهداف المنطقة الخضراء في بغداد



زعم تقرير نشرته قناة "الحرة" الأمريكية أنها كشفت سر الصواريخ العراقية التي تستهدف على نحو متواصل المنطقة الخضراء ببغداد التي تقع فيها السفارة الأمريكية في العراق، إضافة إلى قاعدة التاجي التي تعسكر فيها القوات الأمريكية في البلاد.

واتهم التقرير جماعة عراقية تدعى "عصبة الثائرين" باستهداف تلك النقاط بشكل دائم، بهدف احراج الحكومة العراقية الجديدة.

وقال التقرير أن "عصبة الثائرين" هي تنظيم انشق عن كتائب حزب الله العراق، ويصل تعداد جنوده إلى 250 مقاتل، ويتلقون الدعم من طهران.

وبحسب الحرة، فإن القصف المتتابع الذي تشهده المنطقة الخضراء، يهدف إلى عرقة المباحثات التي تجريها واشنطن مع الحكومة العراقية، بالإضافة إلى استفزاز القوات الأمريكية للرد على الهجمات، وسط تصاعد حالة الغضب الشعبي من وجود القوات الأمريكية في البلاد.

يشار إلى أن آخر هذه الهجمات كانت قد وقعت ليلة الأربعاء الخميس، وقد تزامنت مع بدء الحوارات الإستراتيجية بين حكومة الكاظمي والجانب الأمريكي.

وقد سقطت أربعة صواريخ من طراز كاتيوشا على المنطقة الخضراء، وهو الهجوم الصاروخي الخامس من نوعه خلال عشرة أيام.


وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد حمل في تغريده نشرها على حسابه في موقع "تويتر" جهات وصفها بأنها "خارجة عن القانون" باستهداف المصالح الأمريكية.

وفي الثامن من يونيو، ضرب صاروخان أراضي مجمع مطار بغداد بينما سقط صاروخ غير موجه قرب مقر السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء.

وقال الكاظمي إن: "الصواريخ التي استهدفت ساحة الجندي المجهول (داخل المنطقة الخضراء) في بغداد، تسعى إلى تهديد استقرارنا ومستقبلنا، وهو أمر لا تهاون فيه".

وأضاف الكاظمي "لن أسمح لجهات خارجة على القانون باختطاف العراق من أجل إحداث فوضى وإيجاد ذرائع لإدامة مصالحها".

ويرى محلل سياسي استضافته القناة الأمريكية أن الهجمات على المواقع الأمريكية لن تتوقف، وأن هدفها هو جر القوات الأمريكية للاشتباك عسكرياً مع المهاجمين بهدف زيادة الغضب الشعبي.

وكانت عصبة الثائرين قد أعلنت عن انطلاقتها في مارس الماضي، وقد تبنت حينها قصف معسكر التاجي بصواريخ كاتيوشا وتعهدت بمواصلة العمل العسكري حتى اخراج القوات الأمريكية من البلاد.

 

 

النهضة نيوز - بيروت