دبلوماسي كاريبي ينتقد العداء الأمريكي للأطباء الكوبيين

دبلوماسي كاريبي ينتقد العداء الأمريكي للأطباء الكوبيين

انتقد الدبلوماسي الكاريبي رونالد ساندرز العداء الأمريكي المتزايد تجاه التعاون الطبي الكوبي والأطباء الكوبيين، والذي تصاعد بشكل ملحوظ للغاية خلال جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد في الوقت الذي كانت فيه كوبا ترسل طواقمها الطبية إلى جميع انحاء العالم للمساعدة في مكافحة الفيروس.

كما و شكك ساندرز، وهو سفير دولة أنتيجوا وبربودا الكاريبية في واشنطن، في مقترح قانون قدمه أعضاء الكونغرس الأمريكي ماركو روبيو و ريك سكوت و تيد كروز لمعاقبة الدول الكاريبية التي استفادت من تضامن كوبا الطبي خلال الجائحة الفيروسية .

و قد قال ساندرز في بيان صادر عن منظمة دول شرق الكاريبي : " يظهر أعضاء مجلس الشيوخ هؤلاء لامبالاة ملحوظة فيما يتعلق بالطوارئ الصحية التي تؤثر على دول منطقة البحر الكاريبي في هذه الأزمة الفيروسية الخطيرة التي لا نهاية لها ".

بالإضافة إلى ذلك ، اتهم ساندرز ، الذي يمثل دولة أنتيغوا وبربودا أيضا أمام منظمة الدول الأمريكية ، أعضاء الكونغرس المذكورين أعلاه بأنهم يريدون إظهار أن البعثات الإنسانية الكوبية تسعى إلى الاتجار بالبشر و تشويه صورة كوبا و أطبائها .

حيث لخص ساندرز خطابه قائلا : : بكلمات أخرى ، يتجاهل = أعضاء مجلس الشيوخ الثلاثة هؤلاء الحقوق السيادية للبلدان الأخرى في علاقاتهم مع كوبا ، متجاهلين القوانين و المعايير الدولية تماما ".

كما و أضاف أنه إذا كان أعضاء الكونجرس قد فكروا للحظة في مناقشة اقتراحهم مع ممثلي دول منطقة الكاريبي ، لكانوا قد عرفوا الأثر الكبير للعمل الصحي في كوبا ، و خاصة في احتواء و مواجهة تفشي فيروس كورونا قبل كل شيء .

بالإضافة إلى ذلك ، أشار الدبلوماسي إلى المشاكل في الولايات المتحدة للتعامل مع جائحة الفيروس التاجي على الرغم من مواردها الضخمة قائلا : " لك يكون من المبالغة القول بأنه لولا العاملين الطبيين الكوبيين ، لكان النظام الصحي في العديد من دول الكاريبي قد انهار تماما ".

كما و قال ساندرز أن منطقة البحر الكاريبي تحتاج إلى السيطرة على تفشي فيروس كورونا لإنقاذ الأرواح البشرية و الاقتصادات الخاصة بها ، و أكد أن وجود الأطباء الكوبيين في منطقة البحر الكاريبي موجود و أساسي منذ أكثر من 30 عاما .

النهضة نيوز