‏السفير هيثم أبو سعيد يكشف في رسالة لـ"غويتيرس" معلومات خطيرة عن تحضيرات عسكرية شمال لبنان

‏السفير هيثم أبو سعيد يكشف في رسالة لـ"غويتيرس" معلومات خطيرة عن تحضيرات عسكرية في لبنان

‏كشف مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان، ومبعوث الخاص للمجلس الدولي لشؤون الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم أبو سعيد معلومات خطيرة حول إمكانية تحضير أعمال عسكرية بدءً من الجهة الشمالية اللبنانية.

وفي رسالة أرسلها السفير هيثم سعيد، إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، والمجلس الدولي للحقوق، لفت إلى أنه جرى جمع ثلاثة وخمسون عشيرة من عشائر النازحين السوريين الموزعين في كل لبنان، والذين شكلوا مجلساً عشائرياً تحت مسمى “خيري” و”تعاضدي”، والبالغ عددهم حوالي مئتي ألف  شخص، وهو أمر مخالف للقوانين والإجراءات المحلية.

‏وأشار السفير ابو سعيد إلى أنه تواصل مع شيخ عشائر "الحمادي في الخالدية" الشيخ سعد فوزي حمادة، من أجل الوقوف على ادعاءات بعض العشائر لجهة حقوقهم المهدورة، ليتبين أن مكوّن العشائر من النازحين السوريين يتلقون الدعم الأممي المخصص لهم وأن الادعاءات لا علاقة لها بالتقديمات، وانما مرتبطة بأجندة سياسية غبّ الطلب، كما أن المعلومات التي أشارت إلى إمكانية ربط هذا الموضوع تزامنا مع أحداث الدهوك في العراق وترهونة في ليبيا ومستجدات إدلب السورية، وعليه فإن لم تتحرك الأجهزة الامنية فمن الممكن ومن خلال ما يحاك للمنطقة ان نعود مجدداً إلى المربع الأول.

‏وختم السفير ابو سعيد رسالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة بالتحذير أنه "اذا ما صحت المعلومات الواردة لمكتبنا في العراق وسوريا حول محاولات استمالة العشائر العراقية والتواصل مع سوريا، وربطها بتحالف العشائر المستجد في لبنان، عندها نكون أمام قنبلة قد تطيح بالمنطقة اذا ما تم تدارك ذلك من قبل الأجهزة الأمنية
.

النهضة نيوز