هذا المكمل الغذائي الذي يقلل من امتصاص الدهون في الجسم

هذا المكمل الغذائي الذي يقلل من امتصاص الدهون في الجسم

تستخدم المكملات الغذائية في جميع أنحاء العالم لمجموعة متنوعة من الأهداف الصحية، حيث أن بعضها يعتبر أقوى من غيره، وخاصة فيما يتعلق بفقدان الوزن، وقد تكون الحل الأقل شهرة للمساعدة في تسريع فقدان الوزن و الوصول للوزن المثالي أيضا.

ويعرف العديد من الناس الفوائد الصحية لشرب القهوة، والتي تشمل تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم وكذلك تحسين مستويات الدهون في الدم. كما أن شرب القهوة له فوائد كبيرة في التأثير على محيط منطقة الخصر والمساعدة على حرق المزيد من السعرات الحرارية.

ولكن هناك مستخلص آخر من حبوب البن، وهو يحتوي على مركبات تعرف باسم أحماض الكلوروجينيك، التي يعتقد البعض أن لها تأثيرات مضادة للأكسدة وتساعد على فقدان الوزن بسرعة وبشكل صحي وطبيعي.

وبحسب الخبراء، فإن مستخلص حبوب البن الأخضر غير معروف نسبيا، ولكنه يحتوي على الكافيين تماما مثل حبوب البن العادية الشائعة. فهو يحتوي على منبه يرتبط بفقدان الوزن، وعلى مستويات عالية من حمض الكلوروجينيك. ويكمن هذا الارتباط في تقليل امتصاص الدهون والجلوكوز في الأمعاء، بالإضافة إلى خفض مستويات الأنسولين لتحسين وظيفة التمثيل الغذائي في الجسم.

والجدير بالذكر أن هذا المستخلص يباع عادة على شكل أقراص، ويمكنك العثور عليه عبر الإنترنت أو في متاجر الأطعمة الصحية، حيث أن الجرعة النموذجية منه تتراوح بين 60 إلى 185 مليجرام في اليوم.

وفي دراسة أجريت بواسطة المكتبة الوطنية للطب، تم تحليل آثار تناول الكافيين على فقدان الوزن. وقد لاحظت الدراسة أنه بعد إجراء المراجعة المنهجية والتحليل التلوي للتجارب ذات الشواهد، فقد تم تلخيص تأثير تناول الكافيين على فقدان الوزن بشكل عام، أنه قد يعزز تخفيض الوزن ومؤشر كتلة الجسم وتقليل الدهون في الجسم.

وفي دراسة أخرى قامت المكتبة الوطنية الأمريكية للطب بالشراكة مع المعاهد الوطنية للصحة، تم التحقيق في استخدام مستخلص البن الأخضر كمكمل غذائي طبيعي لإنقاص الوزن. حيث وجدت الدراسة أن تناوله قد أثر بشكل ملحوظ على كتلة الجسم والوزن. وقد كان حجم التأثير معتدل و متوافقا مع الدراسات الأخرى التي قام بها العلماء".

وقالت مجلة Medical News Today الطبية: "يعتقد العلماء أن المستويات العالية من أحماض الكلوروجينيك الموجودة في مستخلص حبوب البن الخضراء هي مفتاح آثار فقدان الوزن. حيث تشير العديد من الدراسات القديمة إلى أن حمض الكلوروجينيك قد يساعد في خفض مستويات السكر في الدم ويقلل ارتفاعات الأنسولين عن طريق تقليل امتصاص الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي".

وأضافت المجلة: "بالإضافة إلى ذلك، قد تعمل أحماض الكلوروجينيك على تعزيز عملية التمثيل الغذائي للدهون وخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، وتحسين مستويات الهرمونات المرتبطة بالسمنة أيضاً".

النهضة نيوز