علماء يطورون روبوتا للقيام باختبارات مسحات الأنف لمرضى فيروس كورونا

علماء يطورون روبوتا للقيام باختبارات مسحات الأنف لمرضى فيروس كورونا

طور العلماء روبوت خاص مصمم للمساعدة في حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية قد يقوم في المستقبل باختبار الأشخاص المشتبه إصابتهم بفيروس كورونا التاجي المستجد ومسببات الأمراض الأخرى التي يتم كشفها عن طريق اختبار مسحة الأنف.

ويتم في الوقت الراهن تطوير هذه الآلة من قبل المهندسين في المعهد الكوري للآلات والمواد (KIMM)، والذين يقولون أنه يمكنهم استخدام الروبوت أيضا لمسح حلق المريض للبحث عن مسببات أمراض غير فيروسية مثل البكتيريا.

ومن أجل اختبار مريض بحثا عن فيروس كورونا التاجي المستجد، يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية المدربين في الوقت الراهن إدخال مسحة طويلة ونحيفة بعمق في أنف المريض. كما ويمكن أن تكون هذه العملية غير مريحة للمتلقي، ولكن من المحتمل أن تكون أسوأ بالنسبة لمقدم الرعاية الصحية، الذي يمكن أن يعرضه للجسيمات التي تحمل الفيروس المعدي أيضاً.

107329696_699337427295203_3417439858561280830_n.png
روبوت للقيام باختبارات مسحات الأنف لمرضى فيروس كورونا 

وباستخدام هذا الروبوت الذي تم تطويره حديثاً، يمكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية الاعتماد على قبضته الرشيقة للغاية في وضع المسحة، حيث أنه يمكنهم استخدام عصا تحكم صغيرة وشاشة بعيدة لتوجيه المسحة الموجودة في قبضة الروبوت إلى أنف أو حلف المريض اعتمادا على الحالة التي يتم اختبارها. وبالإضافة إلى القدرة على رؤية المريض، يمكن للعاملين في مجال الرعاية الصحية التحدث إليهم باستخدام أنظمة الاتصالات الصوتية.

كما ويتوقع المهندسون أن الروبوت الخاص بهم سيقلل بشكل كبير من عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين ينتهي بهم الأمر بالإصابة بالفيروس التاجي أثناء إجراء هذه الاختبارات البدائية.

بالإضافة إلى ذلك، جعل الفريق هذا الروبوت مصمما بشكل صغير ورخيص عمدا بما يكفي ليتم استخدامه في مكاتب الأطباء العاديين وأماكن الرعاية الصحية الأخرى.

وتحدث الدكتور جونهو سيو من المعهد الكوري للآلات والمواد عن تطوير الروبوت قائلاً: "تسمح هذه التقنية باسترجاع العينات من الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الأمراض عالية الخطورة حتى دون الحاجة إلى الاتصال المباشر مع المريض، كما وأتوقع أن تكون هذه الآلات الذكية مفيدة أيضا في فحص الأمراض عالية الخطورة مثل فيروس كورونا، وآمل أن تساهم في زيادة سلامة ورفاهية العاملين في المجال الطبي أثناء الأوبئة والأزمات الصحية.

النهضة نيوز