وسط ارتفاع عدد قتلى الفيضانات.. اليابان تستعد لاستقبال موجة جديدة من الأمطار الغزيرة

فيضانات اليابان

تستعد اليابان لاستقبال موجة أخرى من الأمطار الغزيرة خلال عطلة نهاية الأسبوع وسط ارتفاع أعداد القتلى والمفقودين.

ولا تزال أجزاء من اليابان تبحث عن المفقودين وتقوم بإجلاء أولئك الذين تقطعت بهم السبل بسبب الفيضانات والانهيارات الطينية التي غزتها بسبب غزارة الأمطار المتساقطة قبل أيام.

وقالت وكالة مكافحة الحرائق والكوارث اليابانية أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 66 قتيلا حتى صباح اليوم الجمعة، وما زال 16 آخرين في عداد المفقودين، وأن معظمهم من محافظة كيوشو، ثالث أكبر جزيرة رئيسية في اليابان.

بالإضافة إلى ذلك، امتد الضرر إلى ما وراء محافظة كيوشو إلى القرى الجبلية ذات المناظر الخلابة الواقعة وسط اليابان، والمعروفة بالينابيع الساخنة ومسارات المشي الطبيعي الطويلة.

واستمرت أعمال البحث والإنقاذ في قرية كوما التي سجلت فقدان تسعة أشخاص، وذلك بعد تزايد منسوب مياه الفيضانات إلى مستويات عميقة ما زاد من خطر حدوث انهيارات طينية خطيرة. كما ولا يزال هناك العديد من الأشخاص المحاصرين في منازلهم الذين يتم نقلهم إلى بر الأمان عبر الجو.

كما وأن العثور على صاحب فندق ميت في بلدة يوفوين الشهيرة بالينابيع الساخنة في محافظة أويتا، وذلك عندما كان رجال الإنقاذ يبحثون عن ثلاثة من أفراد عائلته الذين لا يزالون مفقودين حتى الآن.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني "يوشيهايد سوجا" أن ما يصل إلى 2000 شخص مازالوا عالقين في 70 مكانا مختلفا في اليابان. وأن عمال الإنقاذ والسلطات كانوا على اتصال مباشر وطوال الوقت مع معظم تلك المناطق، وأكد على أنه لم يتم إحصاء الأضرار الكاملة حتى الآن.

بالإضافة إلى ذلك، أصدرت وكالة الأرصاد الجوية نصائح إخلاء في مدينة ناجازاكي ومناطق أخرى في منطقة كيوشو بسبب استمرار هطول الأمطار الغزيرة، كما وتم حث أكثر من 1.2 مليون شخص على الإخلاء لأماكن أكثر أمانا على الرغم من أن الأمر لم يصدر بشكل إلزامي، حيث توقعت وكالة الأرصاد الجوية هطول أمطار تصل نسبتها إلى 300 ملم جنوبي البلاد حتى يوم السبت.

النهضة نيوز