ثلاثة عادات يومية يمكن أن تساعدك في تخفيف أعراض آلام الظهر

ثلاثة عادات يومية يمكن أن تساعدك في تخفيف أعراض آلام الظهر

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل المرء يعاني من آلام الظهر المزعجة، مها فرشة سريرك قديمة، والانحناء فوق الكمبيوتر المحمول الخاص بك طوال الوقت، أو التعرض لإصابة حديثة، لكن كل ذلك لا يهم، فقط عليك باتباع هذه العادات اليومية البسيطة للتخلص من آلام الظهر وتقليلها.

1- الحفاظ على وضعية جلوس جيدة

إذا ما وجدت نفسك متدليا على مكتبك أو حاسوبك الشخصي، فسيسبب ذلك توترا في عضلاتك، مما سيؤدي التقارب الغير اعتيادي وتراخي الكتفين إلى إجهاد غير ضروري على ظهرك، والذي عادة ما يكون مصحوبا بآلام مبرحة في نهاية المطاف.

ولذلك، تنصح الخدمات الصحية الوطنية البريطانية باستخدام كراسي مريحة وقابلة للتعديل من حيث الارتفاع وموضع الظهر والإمالة أيضاً، وذلك للحفاظ على وضعية جلوس سليمة وصحية خاصة لأولئك الذين يعملون من المنزل أو على المكتب لفترات طويلة.

ولتخفيف آلام الظهر، تأكد من أن ركبتيك على مستوى أدنى من وركيك، كما ويمكنك استخدام مسند قدمين لإراحة قدميك إذا ما لزن الأمر أيضاً. كما وتأكد من أن رسغيك وساعداك مستويان، مع وجود مرفقين بجانب جسدك، حيث يكون شكل مفصل المرفقين على شكل حرف L، أي بزاوية قائمة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون شاشة الكمبيوتر أمامك مباشرة، وعلى بعد ذراع تقريبا منك. كما أنه من الأفضل وضع الجزء العلوي من شاشة الكمبيوتر تقريبا على مستوى العين، أما بالنسبة لمالكي الحواسيب المحمولة، فقد تحتاج إلى شراء حامل شاشة أو حامل حاسوب محمول لتحقيق هذه الوضعية المثلى.

كما ونصحت الخدمات الصحية الوطنية بأخذ راحة بين فترة وأخرى من الجلوس وراء المكتب وشاشة الحاسوب، والقيام بالتجول قليلاً في المنزل أو المكتب.

2- تمديد الأطراف

إن البقاء في مكان واحد لفترة طويلة سواء أكنت واقفا أم جالسا أو حتى مستلقيا على ظهرك، ليس أمرا جيدا لعضلات الظهر على الإطلاق. وللتخفيف من أي ألم مرتبط بقلة النشاط أو عدمه، فإن أفضل حل هو القيام بتمديد أطرافك لبعض الوقت.

حيث أوصت مجلة Medical News الطبية في دراسة نشرت اليوم السبت أن تمديد الأطراف وتغيير وضعية الجلوس بين الحين والآخر يعتبر علاجاً مذهلاً لآلام الظهر ومنع تطورها أيضاً.

وبحسب المجلة الطبية، يمكن أن تشمل أعراض آلام الظهر الخفيفة آلاما قصيرة وحادة أو آلاماً قوية وطويلة المدى في العضلات أو تصلباً في العضلات مما يحد من نطاق الحركة والقدرة على القيام بمجهود بدني.

3- ممارسة التمارين الرياضية و جعل الطريقتين السابقتين أمرا روتينيا

إنه من المهم للغاية الحفاظ على نشاط الجسم بكل الأحوال، حيث أن ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يمكن أن يقلل من خطر الإصابات المرتبطة بالظهر وتقلل الآلام التي تصيبنا بسبب الخمول أو الجلوس لفترات طويلة.

كما أنه يجب عليك أن تقوم بالالتزام بالحفاظ على الجلوس بوضعية جيدة وتمديد الجسم بين حين وآخر وأن تجعلهما أسلوب حياة أساسي ورتينا يومياً في حياتك العملية لتقي نفسك من تلك الآلام المزعجة الي نكرهها جميعاً.

النهضة نيوز