دراسة: العلاج بالأشعة تحت الحمراء له تأثير إيجابي على المصابين بالخرف

علوم

دراسة: العلاج بالأشعة تحت الحمراء له تأثير إيجابي على المصابين بالخرف

19 تشرين الأول 2021

وجدت دراسة تجريبية باستخدام خوذة لإرسال الأشعة تحت الحمراء إلى أدمغة المتطوعين الأصحاء تحسينات في الذاكرة والوظيفة الحركية ومهارات المعالجة.

العلاج بالأشعة تحت الحمراء والمصابين بالخرف


يقول الفريق، بقيادة الدكتور بول شازوت من جامعة دورهام، وطبيب عام محلي، أن هذا العلاج الضوئي عبر الجمجمة قد يفيد أيضاً الأشخاص المصابين بالخرف.

وشددوا على أن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لكنهم قالوا أن نتائج دراستهم التجريبية كانت واعدة.

جاء ذلك بعد دراسة في الولايات المتحدة أشارت إلى أن العلاج بالأشعة تحت الحمراء كان له تأثير إيجابي على الأشخاص المصابين بالخرف الخفيف إلى المتوسط.

العلاج الضوئي عبر الجمجمة

شملت الدراسة البريطانية 14 شخص يتمتعون بصحة جيدة، تتراوح أعمارهم بين 45 عاماً وأكثر، وكانوا يتلقون ست دقائق من العلاج الضوئي عبر الجمجمة مرتين يومياً بطول موجة 1068 نانومتر، ولمدة شهر.

وبالإضافة إلى هذه المجموعة، كانت هناك مجموعة تحكم مكونة من 13 شخص استخدموا خوذة وهمية.

خضعت المجموعتان لاختبارات، ولاحظ الباحثون تحسن ملحوظ في الأداء في الوظائف الحركية والذاكرة وسرعة معالجة الدماغ، لأولئك الذين يستخدمون الخوذة الحقيقية على أولئك الذين أعطوا الدواء الوهمي.

وقال الدكتور شازوت، الذي لديه 20 عاماً من الخبرة في دراسة أطوال موجات الأشعة تحت الحمراء الخاصة لعلاج الخرف: "في حين أن هذه دراسة تجريبية وهناك حاجة إلى مزيد من البحث، إلا أن هناك مؤشرات واعدة على أن العلاج باستخدام ضوء الأشعة تحت الحمراء قد يكون مفيداً أيضاً للأشخاص الذين يعانون من الخرف و هذا يستحق الاستكشاف".

العلاج بالأشعة تحت الحمراء يخفف من تلف الخلايا العصبية

"في الواقع، نشرنا مؤخراً مع الباحثين الأمريكيين دراسة سريرية مستقلة جديدة تقدم الدليل الأول على التحسن العميق والسريع في أداء الذاكرة في حالة الخرف".

وقال أن الأطوال الموجية المعينة للأشعة تحت الحمراء معروفة بأنها تساعد في التخفيف من تلف الخلايا العصبية.

المصدر: News Letter