ناسا تستعد لإطلاق مجموعة جديدة من مراصد الأشعة السينية للكشف عن بقايا النجوم المتفجرة

منوعات

ناسا تستعد لإطلاق مجموعة جديدة من مراصد الأشعة السينية للكشف عن بقايا النجوم المتفجرة

30 تشرين الثاني 2021

تستعد ناسا لإطلاق مجموعة جديدة من مراصد الأشعة السينية في الكون، حيث تم بناء أول مرصد فضائي من نوعه، وهو مستكشف قياس الاستقطاب بالتصوير بالأشعة السينية، أو "آي إكس بي إي"، لدراسة بعض أكثر الأجسام نشاطاً في الكون، مثل بقايا النجوم المتفجرة، ونفاثات الجسيمات القوية التي تنبعث من الثقوب السوداء، والكثير من الأشياء الأخرى. 



وكالة ناسا تطلق مراصد الأشعة السينية

لن يكون آي إكس بي إي كبيراً وقوياً مثل مرصد "تشاندرا"، وهو تلسكوب الأشعة السينية الرائد التابع لناسا، لكن ما يفتقر إليه آي إكس بي إي في قوة التصوير، فإنه يعوضه من خلال رؤية جانب من مصادر الأشعة السينية الكونية التي لم يتم استكشافها إلى حد كبير حتى الآن، وهو الاستقطاب.

علم فلك الأشعة السينية

قال الدكتور مارتن فايسكوبف، الباحث الرئيسي في آي إكس بي إي: "إن إطلاق آي إكس بي إي يمثل خطوة جريئة وفريدة إلى الأمام في علم فلك الأشعة السينية، حيث ستخبرنا آي إكس بي إي عن الطبيعة الدقيقة لمصادر الأشعة السينية الكونية أكثر مما يمكننا أن نتعلمه من خلال دراسة سطوعها وطيف ألوانها وحده."

مبدأ عمل استقطاب الأشعة السينية:


الأشعة السينية هي شكل من أشكال الضوء عالي الطاقة، وهي تنشأ من الأماكن التي تكون فيها المادة تحت ظروف قاسية، مثل الاصطدامات العنيفة، والانفجارات الهائلة، ودرجات الحرارة البالغة 10 ملايين درجة، والدوران السريع، والمجالات المغناطيسية القوية، وتعطي هذه الأشعة معلومات مفصلة عن الظواهر القوية التي تنتجها، لكن الغلاف الجوي للأرض يمنع الأشعة السينية الكونية من الوصول إلى الأرض، لذلك لا يمكن جمعها إلا عن طريق التلسكوبات في الفضاء.

يحمل الضوء المستقطب تفاصيل فريدة حول مصدر الضوء وما يمر عبره، ويتكون الضوء من موجات مترابطة من المجالات الكهربائية والمغناطيسية التي تتفاعل مع بعضها البعض بطريقة تجعلها تتأرجح أو تهتز بزوايا قائمة على المسار الذي يسلكه الضوء، ويمكن أن تكون الاهتزازات صعوداً وهبوطاً أو جنباً إلى جنب أو في أي مكان بينهما، ويتكون الضوء المستقطب من مجالات كهربائية تهتز في اتجاه واحد فقط.

وعلى سبيل المثال، ينتج الضوء من لمبة نموذجية مجالات كهربائية تهتز في كل اتجاه، وإذا كان الضوء مبعثراً أو منعكساً بواسطة جزيئات أو أسطح، فيمكن للضوء أن يصبح مستقطباً، بسبب محاذاة الاهتزازات في اتجاه واحد فقط.

البحث عن إجابات للأسئلة الأساسية:

من خلال تحليل الأشعة السينية المستقطبة باستخدام آي إكس بي إي، يمكن للعلماء معرفة المزيد حول بنية وسلوك الأجرام السماوية، والبيئات المحيطة بها، وفيزياء كيفية ظهور الأشعة السينية.

وستحمل قياسات الاستقطاب في آي إكس بي إي أيضاً أدلة على الأسئلة التي تساءل عنها علماء الفلك لعقود، مثل:

ما هو دوران الثقب الأسود؟

ما الذي يسبب السطوع الغامض للنجوم النابضة، أو النجوم الميتة؟

هل فهمنا للقوانين الأساسية للفيزياء موجود في الكون كله؟

وقال فايسكوف: "سوف يساعدنا آي إكس بي إي في اختبار وصقل نظرياتنا حول كيفية عمل الكون، وقد تكون هناك إجابات أكثر إثارة من تلك التي افترضناها، والأفضل من ذلك، أننا قد نجد قوائم كاملة من الأسئلة الجديدة التي يجب أن نطرحها". 


هذا ومن المقرر أن تطلق آي إكس بي إي في 9 كانون الأول على صاروخ فالكون 9 من مركز كينيدي للفضاء التابع لناسا في فلوريدا. 



المصدر: موقع ناسا