ما هي أسباب الإرهاق الجسدي والعقلي المرافقة لعملية الجلوس على المكتب

علوم

الأسباب العملية للشعور بـ الإرهاق مع العمل على المكتب

14 آب 2022

يتولى الكثير من الأشخاص مهام عمل مكتبية، حيث يجلسون لساعات على المكتب أو أمام أجهزة الكمبيوتر للقيام بوظائفهم، وعلى الرغم من أننا لا نقوم بالأعمال البدنية الشاقة، إلا أننا نشعر بالإرهاق والتعب مع نهاية ساعات العمل.

البعض الأخر يجلسون أمام شاشات الهاتف الجوال من أجل اللعب على منصات الألعاب عبر الإنترنت، ويشعرون بنفس التعب خاصة عند الاستمرار في اللعب لفترات طويلة. فما هي الأسباب العملية للشعور بالإرهاق مع العمل على المكتب مع البعد عن الأعمال الشاقة؟ هذا السؤال يثير تساؤلات الكثيرين وخاصة الذين يعانون من أمراض في العظام والعمود الفقري.

المهام الوظيفية والأنشطة التي تتطلب الجلوس على المكاتب

هناك مجموعة معينة من الوظائف والمهام التي تتطلب من القائمين بها الجلوس على المكاتب طوال فترات العمل. في الغالب، تكون تلك الوظائف متعلقة بالأعمال التي تتم على أجهزة الكمبيوتر. البعض الأخر من الوظائف متعلق بالأعمال المكتبية التي تحتاج العمل على الأوراق والمستندات وما إلى ذلك. فمن فئة الوظائف المكتبية هم موظفي البنوك، المحاسبين، المبرمجين، المترجمين، كتاب المحتوى، مطوري المواقع، المسوقين وغير ذلك.

الطلاب الجامعيين والذين في مراحلهم الدراسية قد يقضون الكثير من الوقت أيضًا في الجلوس على مكاتبهم من أجل المذاكرة والتحصيل الدراسي خاصة في أيام الامتحانات، وفي الغالب يشكو الكثيرين منهم من الشعور بالتعب أثناء الجلوس للمذاكرة. فلا يوجد وسيلة للقيام بهذه المهام إلا بالجلوس على المكاتب لفترات طويلة، ومن الصعب القيام بأي مهمة منها أثناء الوقوف أو في وضع الحركة.


من ناحية أخرى، تتطلب بعض الأنشطة الترفيهية الجلوس على المقاعد والمكاتب لفترات طويلة. فرواد السوشيال ميديا والشخصيات المؤثرة يقضون الكثير من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي عبر هواتفهم المحمولة أو على أجهزة الكمبيوتر. إذا كانت لديك مثلًا قناة على اليوتيوب وتقدم أي نوع من المحتوى، ستحتاج إلى الجلوس لفترات طويلة للقيام بالمهام المطلوبة.

تشمل أيضًا الأنشطة الترفيهية اللعب لفترات طولية على منصات الألعاب عبر الإنترنت. فقد يقضي أحد اللاعبين فترات طويلة على منصة العاب من أجل الاستمتاع، وقد تكون هذه أحد وسائل الدخل الخاصة به. فقد يقدم محتوى عبارة عن فيديوهات يشرح فيها بعض الألعاب. هناك أيضًا منصات العاب الكازينو اون لاين والتي تعتبر أحد وسائل الترفيه حيث يمكنك اللعب أثناء الجلوس على أحد المكاتب من خلال الهاتف المحمول أو أجهزة الكمبيوتر أو غيرها. لكن، هل كازينو 888 الكويت مناسب للاعبين العرب؟ هل يمكن اللعب على هذا الموقع عبر أجهزة الكمبيوتر والهاتف الجوال؟ في الواقع، يعتبر هذا الموقع من منصات الألعاب التي تعمل بشكل قانوني في الكثير من الدول العربية، ويعمل على منصات التشغيل المختلفة للهاتف الجوال والكمبيوتر. يتيح الموقع لعملائه الكثير من الألعاب بدون تحميل، ويقدم جوائز نقدية في حالة تحقيق الفوز في اللعب. إذن، قضاء وقت طويل في الترفيه قد يسبب الشعور بالإرهاق والتعب، وليس مجرد المهام والأعمال الوظيفية.

ما هي الأسباب العملية للشعور بالإرهاق مع العمل على المكاتب؟

هذه المسألة شغلت بال الكثير من العلماء الذين وضعوا الأمر تحت البحث والفحص من أجل الوصول للأسباب العملية. اكتشف العلماء أن العمل أو الترفيه لساعات طويلة على المكاتب يعمل على بدء تكوين مادة كيميائية سامة في الدماغ تسمى الغلوتامات والتي تأتي نتيجة التركيز لفترات طويلة.

يظهر تأثير هذه المادة الكيميائية في الشعور بعدم الرغبة في العمل أو عدم القدرة على التركيز بشكل جيد في العمل وهو ما أكده مجموعة من العلماء والباحثين مستشفى Pitié-Salpêtrière الجامعية الفرنسية في أحد الدراسات التي تم نشرها على مجلة كارانت بيولوجي.

فالشعور بالإرهاق والتعب مرتبطان بشكل أساسي بالأعمال اليدوية والبدنية الشاقة مثل أعمال البناء والزراعة وغيرها. مع ذلك، فـ إن العمل المكتبي يؤدي إلى نفس النتيجة حيث أنك تستخدم المخ والأعصاب بشكل أكبر لأداء العمل وهو ما يؤدي أيضًا إلى الإرهاق وهو ما يؤدي بشكل مباشر إلى قلة الرغبة في العمل أو عدم وجود دافع للاستمرار.

بخصوص ذلك، قال أحد الأطباء القائمين على تلك الدراسة، ماتياس بيسيجليون، أن هناك بعض النظريات التي تشير إلى أن التعب أثناء القيام بالأعمال المكتبية هو نوع من أنواع الواهم الذي يصنعه الدماغ من أجل تحفيزنا على التوقف عن العمل ومحاولة تغيير النشاط والقيام بأحد الوسائل الترفيهية التي تحتاج إلى الحركة. مع ذلك، فإن هذه المادة التي تم اكتشافها تزداد مع زيادة الوقت الذي نقضيه في العمل على المكاتب والتي تعمل بدورها في شعورنا بالتعب. مجاراة هذا الشعور بالفعل يساعدنا على الاحتفاظ بسلامة وظائف الدماغ، وهي إشارة جيدة في حد ذاتها.

أسباب الشعور بالإرهاق العقلي

في تلك الدراسة، حاول الباحثون فهم طبيعة الإرهاق العقلي الذي يحدث لنا أثناء القيام بالوظائف المكتبية لفترات طويلة. باستخدام التكنولوجيا المتقدمة، قام الباحثون بعمل تحليل طيفي بالرنين المغناطيسي على الدماغ من أجل رصد المواد الكيميائية التي تنتج في الداخل على مجموعة من المتطوعين في تلك الدراسة. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات وطلبوا من كل مجموعة القيام بأعمال ومهام مختلفة حيث تختلف هذه المهام عن بعضها في قوة الذاكرة التي يحتاج المتطوع للقيام بها. أظهرت النتائج إلى أن الأشخاص الذين حصلوا على المهام الصعبة، فإنهم يميلون إلى اتخاذ إجراءات أكثر سهولة والتي تتطلب جهد أقل وتعطي نتائج أسرع حتى إذا كانت ذات جوائز أقل.


بعد ذلك، قام العلماء بقياس مستويات مادة الغلوتامات لدى المتطوعين الذين خضعوا للتجربة، وأشارت النتائج إلى أن نسبة هذه المادة تكون أعلى لدى الأشخاص الذين حصلوا على مهام تتطلب المزيد من التفكير والجهد العقلي.

أشار الدراسات أيضًا وعلماء النفس إلى أنه لم يتم التوصل حتى الآن لعلاج لهذه المادة الكيميائية التي تذيل رغبة العاملين على المكاتب في مواصلة العمل وتصيبهم بالإرهاق. لا يمكن إجبار الموظفين أو العاملين على مواصلة العمل بدون تركيز أو مع الشعور بالإرهاق، ولكن يمكن تقسيم العمل لساعات مع وضع استراحات للتخفيف من الإرهاق والتقليل من هذه المادة الكيميائية.