لإفراغه من الأرمن.. أرمينيا تعلن عن خطة لأذربيجان في ناغورنو كاراباخ

أخبار

رئيس الوزراء الأرميني: أذربيجان تهدف إلى نزوح الأرمن من إقليم ناغورنو كاراباخ عبر إغلاق ممر لاتشين

26 كانون الثاني 2023

أكد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان اليوم الخميس، بأن أذربيجان تنفذ خطة تهدف إلى نزوح الأرمن من إقليم ناغورنو كاراباخ، عبر إغلاق ممر لاتشين.

حيث علق باشينيان على إغلاق أذربيجان لممر لاتشين الذي يربط إقليم ناغورنو كاراباخ بأرمينيا، مبينا بأن "خطة باكو هي كالتالي: رفع الضغط الاقتصادي والنفسي إلى ذروته، ثم فتح الممر لعدة أيام في انتظار نزوح جماعي لأرمن ناغورنو كاراباخ، ثم إغلاق وفتح مرة أخرى لعدة أيام، وهكذا حتى مغادرة آخر أرمني كاراباخ".

ووصف رئيس وزراء أرمينيا هذه الخطة بأنها "سياسة تطهير عرقي، وأصبحت أكثر وأكثر وضوحاً بالنسبة إلى المجتمع الدولي".

واشار إلى أن "نزوح الأرمن من كاراباخ ليس الهدف الوحيد لأذربيجان، بهذه الأعمال الاستفزازية تسعى أذربيجان إلى تعطيل أجندة السلام، وعملية مفاوضات السلام، وإثارة حرب جديدة في المنطقة"، مطالبا بضبط النفس واستبعاد الخطاب والتصرفات المخالفة للأجندة، وخاصة من قبل ممثلي سلطة الدولة.

وشدد على أن أرمينيا ملتزمة بالأجندة السلمية، ولن تتمكن الاستفزازات من صرف الانتباه عنها، معتبرا بأنه "لا بديل عن التسوية السلمية للمشاكل في المنطقة".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد دعا في وقت سابق من الشهر الجاري خلال مباحثات هاتفية مع وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف، إلى التعجيل بفتح حركة المرور عبر ممر لاتشين بين إقليم قره باغ وأرمينيا.

وفي 12 الشهر الماضي أقدمت مجموعة من الأذربيجانيين على إغلاق ممر لاتشين، الذي يعتبر الطريق الوحيد الذي يربط إقليم قره باغ بإرمينيا، مما دفع يريفان إلى اعتبار هذا الإجراء بأنه استفزاز متعمد من قبل باكو، لإحداث كارثة إنسانية في الإقليم.

وعلى إثر ذلك علق رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان، على قيام أذربيجان بإغلاق ممر لاتشين لأكثر من أسبوع، مشيرا إلى أن العديد من عائلات قره باغ عالقة على ضفتين مختلفتين من الممر في هذا البرد القارس، والكثيرون يعانون من أمراض مزمنة ومحرومون من الأدوية وتلقي العلاج.

ويذكر بأن التوتر يسود العلاقة بين أرمينيا وأذربيجان بسبب الاشتباكات المتكررة على الحدود بينهما والاتهامات المتبادلة بالمسؤولية عنها، في الوقت الذي يواصل فيه الجانبان لقاءاتهما لبحث شروط اتفاقية السلام.

مع الإشارة إلى أن مواجهة عسكرية اندلعت في أواخر أيلول من العام 2020 بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم قره باغ المتنازع عليه، إلى أن تم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 برعاية روسية، سمح لأذربيجان بالسيطرة على جميع المواقع التي دخلتها في هذه الحرب مما اعتبر هزيمة أرمينية 

المصدر: وكالات