روسيا تستعد لتوجيه ضربة جوية قاسية لأوكرانيا

الرصد العسكري

روسيا تنشر قاذفاتها الاستراتيجية في قاعدة أولينيا الجوية تحضيرا لضربات جديدة ضد أوكرانيا

22 أيار 2024

أبلغت أنظمة الاستخبارات الأميركية عن تحركات مهمة وتغييرات في نشر الطائرات الاستراتيجية لقوات الفضاء الروسية .

نشر طائرات روسية استراتيجية في مطار أولينيا 

حيث أظهرت صور الأقمار الصناعية الأخيرة في 15 أيار 2024 وجود 12 طائرة من طراز Tu-95MS، و 13 طائرة من طراز Tu-22M3، وقاذفة استراتيجية واحدة تم تحديدها لاحقاً على أنها أخرى من طراز Tu-22M، وطائرتي نقل عسكريتين من طراز An-12 في قاعدة مطار أولينيا في منطقة مورمانسك.

أهمية قاعدة أولينيا الجوية

تقع قاعدة أولينيا الجوية على بعد 1800 كيلومتر شمال الحدود الأوكرانية، وتقع في شبه جزيرة كولا في منطقة مورمانسك بروسيا، وقد أصبحت موقعاً مهماً لأسطول القاذفات الإستراتيجية الروسية، وتستضيف القاعدة قاذفات بعيدة المدى مثل Tu-95MS و Tu-160، والتي يمكنها حمل صواريخ كروز التقليدية والنووية، وتم القيام بعملية النقل إلى أولينيا بعد استهداف طائرات بدون طيار أوكرانية لقاعدة إنجلز الجوية في منطقة ساراتوف في عام 2023، مما دفع القوات الجوية الروسية إلى نقل أكثر من عشر قاذفات قنابل إلى أولينيا في محاولة لوضع مثل هذه الطائرات بعيداً عن متناول الطائرات الأوكرانية بدون طيار.

قاعدة أولينيا الجوية تاريخيا

عملت قاعدة أولينيا، المعروفة أيضاً باسم قاعدة أولينيجورسك، تاريخياً كقاعدة استطلاع للبحرية الروسية، وتقع على بعد 92 كم جنوب مورمانسك، ومنذ عام 2020، تتبع الوحدات الموجودة في القاعدة فرع الطيران بعيد المدى التابع لقوات الفضاء الروسية، وكانت أولينيا المقر الرئيسي لفرقة الاستطلاع الجوية البحرية الخامسة واستضافت فوجين للاستطلاع، ويعد مدرجها الذي يبلغ طوله 3500 متر، وهو الأطول في شبه جزيرة كولا، مرفق رئيسي للمهمات الجوية العابرة للقارات عبر حوض شمال الأطلسي.

ماذا تضم قاعدة أولينيا الجوية

تضم القاعدة فوج الطيران رقم 40، وهو جزء من فرقة طيران القاذفات الثقيلة التابعة للحرس رقم 22، وساهمت قاعدة أولينيا الجوية بأحداث مهمة، مثل مغادرة الطائرة Tu-95V التي تحمل قنبلة القيصر، أقوى سلاح نووي تم تفجيره على الإطلاق، في 30 تشرين الأول 1961، وبالإضافة إلى ذلك، ووفقاً لوسائل الإعلام الروسية، تم إطلاق أول اختبار لصاروخ كينزال Kh-47M2 Kinzhal، وهو صاروخ باليستي جوي قادر على حمل رؤوس نووية، في منتصف تشرين الثاني 2019 من قاعدة أولينيا أيضاً، وأظهرت تجربة الإطلاق، التي نفذتها طائرة MiG-31K، قدرة الصاروخ على الوصول إلى سرعات تصل إلى 10 ماخ وضرب هدف أرضي في ساحة اختبار بيمبوي.

مهام قاعدة أولينيا الجوية 

تم التعرف على قاعدة أولينيا الجوية الروسية لأول مرة من قبل المخابرات الأمريكية في عام 1957 وكانت بمثابة ميدان انتشار أمامي للطيران طويل المدى وكانت واحدة من تسع منشآت في القطب الشمالي لشن ضربات نووية على الولايات المتحدة، وخلال الحرب الباردة، كانت القاعدة بمثابة محطة للتزود بالوقود للرحلات بين موسكو إلى هافانا لطائرة توبوليف تو-114، وتشارك أولينيا حالياً في العمليات العسكرية الروسية ضد أوكرانيا، حيث تشن القاذفات من هذه القاعدة العديد من الهجمات بصواريخ كروز، كما أن قربها من فنلندا والنرويج، وكلاهما عضوان في حلف شمال الأطلسي، يسلط الضوء بشكل أكبر على الأهمية الاستراتيجية للقاعدة، حيث أنها تشارك بشكل متكرر في الطلعات الجوية التي تعبر المجال الجوي الأوروبي، مما يؤدي أحياناً توغل الطائرات الروسية في المجال الجوي البولندي.

ماذا يضم الأسطول الجوي الروسي 

تُظهر تقديرات مواقع الاستخبارات مفتوحة المصدر OSINT للأسطول الروسي إلى أن إجمالي الطائرات القتالية التابعة للقوات الجوية الروسية  يبلغ 1,153 طائرة، بما في ذلك 60 طائرة من طراز Tu-22M3، و1 طائرة Tu-22MR، و33 طائرة من طراز Tu-95MS، و27 طائرة من طراز Tu-95MS mod، و7 طائرات من طراز Tu-160، و7 طائرات من طراز Tu-160M، وطائرتان من طراز Tu-160M قيد الاختبار، بالإضافة إلى 65 طائرة نقل من طراز An-12BK.

وحتى الآن، قدرت التقييمات الاستخباراتية من وزارتي الدفاع البريطانية والأوكرانية أن إجمالي الأسطول القتالي من قاذفات القنابل Tu-95MS وTu-22M3 داخل قوات الفضاء الروسية يبلغ حوالي 40 طائرة، لأن ما تبقى من هذه القاذفات غير عاملة بسبب ضربات الطائرات بدون طيار الأوكرانية أو عمليات التخريب أو عوامل أخرى، ويشير التجميع الحالي لثلث هذه القاذفات الجاهزة للقتال في قاعدة أولينيا الجوية الروسية إلى الاستعدادات لضربات جديدة محتملة على البنية التحتية الأوكرانية، بينما يشير أيضاً إلى تدابير لحماية هذه الطائرات من هجمات محتملة بطائرات بدون طيار.

موقع Army Recognition