هولندا تحسم موقفها من مبادرة التشيك لإرسال ذخائر لأوكرانيا

الرصد العسكري

هولندا تنضم إلى مبادرة التشيك لشراء ذخائر مدفعية وإرسالها إلى أوكرانيا

28 شباط 2024

أعلنت هولندا عن مساهمة بأكثر من 100 مليون يورو في مبادرة تقودها التشيك من أجل الحصول بشكل سريع على ذخيرة مدفعية لأوكرانيا.

مبادرة لإرسال مئات آلاف القذائف إلى أوكرانيا

وجاء هذا الإعلان على لسان رئيس الوزراء الهولندي مارك روته في باريس، حيث كان يحضر اجتماعاً مع قادة ورؤساء مجموعة من البلدان، بدعوة من الرئيس إيمانويل ماكرون لمناقشة دعم أوكرانيا.

وشدد روته على أهمية الوفاء بالالتزامات والبحث عن وسائل دعم إضافية، قائلاً: "تساهم هولندا بأكثر من 100 مليون يورو في المبادرة التشيكية لتسليم مئات الآلاف من قذائف المدفعية بسرعة إلى أوكرانيا"، وتقدم هذه المساهمة أموالاً جديدة تم الاتفاق عليها الأسبوع الماضي، بحسب متحدث باسم رئيس الوزراء.

أوكرانيا تعاني من نقص في مخزون الذخائر

تحاول أوكرانيا، التي تواجه حاجة ملحة إلى كميات كبيرة من ذخيرة المدفعية الثقيلة، أن تحافظ على مخزونها في حين تتحمل القصف المكثف من جانب القوات الروسية، ورغم أن الاتحاد الأوروبي وعد بتقديم مليون قذيفة لأوكرانيا، إلا أنه لم يتم الوفاء إلا بنصف هذا الوعد حتى الآن.

وكما أشار وزير الدفاع الأوكراني، فإن القوات الأوكرانية تحتاج إلى حوالي 1000 قذيفة مدفعية يومياً لمنطقة باخموت فقط، مما يسلط الضوء على الطلب الكبير على الذخيرة.

الدعم الغربي لأوكرانيا

تمكنت جمهورية التشيك من العثور على مصادر للحصول على إمدادات ذخيرة المدفعية من كوريا الجنوبية وتركيا، مما أتاح تسليم ما يقرب من نصف مليون قذيفة مدفعية على المدى القصير، وقد أبدت فرنسا، التي طالما دعت إلى زيادة إنتاج الأسلحة الأوروبية لتنشيط صناعة الدفاع في القارة، على لسان الرئيس ماكرون استعدادها للمشاركة في هذه المبادرة.

وأشار روته إلى استراتيجية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن حرب طويلة الأمد في أوكرانيا، مشدداً على أهمية الرد الحازم لإظهار أن الوقت ليس في صالح روسيا، وأشار أيضاً إلى الاتفاقية الأمنية الأخيرة مع أوكرانيا، والتي وعدت بتقديم الدعم على مدى العقد المقبل على الأقل.

وبالإضافة إلى تمويل ذخائر المدفعية، أعلنت الحكومة الهولندية في وقت سابق عن دعم بقيمة 87 مليون يورو لهذا الغرض و10 ملايين يورو إضافية لتعزيز الدفاع السيبراني في أوكرانيا، وبالإضافة إلى كل ذلك، تم تخصيص 25 مليون يورو أخرى للصندوق الدولي لأوكرانيا، بهدف تمويل واردات الأسلحة إلى أوكرانيا. 

المصدر: موقع Army Recognition