السوربيتول الموجود في المنتجات الخالية من السكر يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ والتشنجات

علوم

أسباب زيادة الغازات والشعور بالانتفاخ بعد تناول المنتجات الغذائية الخالية من السكر

26 شباط 2024

هل تعاني من التقلصات أو الغازات أو مشاكل أخرى في المعدة بعد مضغ العلكة الخالية من السكر؟

يقول العلماء أن السوربيتول الموجود في العلكة والحلوى الخالية من السكر هو على الأغلب المسؤول عن هذه المشاكل، حيث وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا، أن التغيرات في ميكروبيوم الأمعاء يمكن أن تؤدي إلى صعوبات في هضم السوربيتول، وهو كحول سكري يوجد عادة في العلكة الخالية من السكر والحلويات، ويتواجد بشكل طبيعي في بعض أنواع الفواكه مثل التفاح والأفوكادو، ووفقاً لنتائج الدراسة، يؤدي عدم تحمل السوربيتول إلى الشعور بالانتفاخ والتشنجات والإسهال.  

تأثير السوربيتول الموجود في المنتجات الخالية من السكر على ميكروبيوم الأمعاء

أجرى فريق جامعة كاليفورنيا في ديفيس مجموعة من الدراسات على الفئران واكتشف وجود صلة بين استخدام المضادات الحيوية، والوجبات الغذائية الغنية بالدهون، وانخفاض عدد كائنات ميكروبات الأمعاء ونقص القدرة على تحطيم السوربيتول.


وقال "جي يون لي" المؤلف الأول للدراسة وعالم في قسم علم الأحياء الدقيقة الطبية والمناعة بجامعة كاليفورنيا: "يشير بحثنا إلى أن تحلل السوربيتول الميكروبي يحمي المضيف عادة من عدم تحمل السوربيتول، كما أن ضعف القدرة الميكروبية على تحطيم السوربيتول يسبب عدم تحمل السوربيتول".

قدرة الأمعاء على تكسير السوربيتول الموجود في المنتجات الخالية من السكر

وفي بيان صحفي، أوضح الباحثون أن الفئران التي تناولت نظاماً غذائياً غنياً بالدهون والمضادات الحيوية خلقت مستوى أعلى من الأكسجين في الأمعاء، مما قلل من عدد ميكروبات كلوستريديا المعوية، وبدون ما يكفي من الكلوستريديا، لا يمكن تكسير السوربيتول في القناة الهضمية.

أجرى العلماء تجارب مختلفة لاستعادة مستويات الأكسجين، ووجدوا في النهاية أن أحد أنواع بكتيريا الأمعاء والتي تسمى Anaerostipes caccae " البكتيريا المنتجة للزبدات" تساعد في تنظيم مستويات الأكسجين، ولذلك فقد اقترحوا أن الدواء المستخدم لعلاج التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون، وأمراض الأمعاء الالتهابية الأخرى قد يعمل بشكل مشابه للبكتيريا المنتجة للزبدات، مما يستعيد مستويات الأكسجين المنخفضة في الأمعاء التي تفضلها كلوستريديا، ويسمى هذا الدواء ميسالازين، المعروف أيضاً باسم ميسالامين.

السوربيتول الموجود في المنتجات الخالية من السكر يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ والتشنجات

وقال لي: "يعد هذا الاكتشاف أمراً بالغ الأهمية، نظراً للاستخدام السائد للسوربيتول وكحوليات السكر المماثلة في إنتاج أطعمة الحمية الصديقة للكيتو والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، كما أنه يسلط الضوء على أهمية استهلاك الأكسجين من خلال البطانة الظهارية للأمعاء في الحفاظ على توازن صحي لبكتيريا الأمعاء، وخاصة كلوستريديا، من أجل الهضم السليم للسكريات".

يذكر أن أحد القيود المهمة للدراسة هو أن الفئران يمكن أن تتحمل مستويات أعلى من السوربيتول مقارنة بالبشر، كما تقول الدراسة، لأنهم يملكون كيس خاص في جهازهم الهضمي يساعد على هضم الكربوهيدرات، ولذلك، ستكون هناك حاجة للدراسات السريرية للتحقق من الفرضية القائلة بأن الميسالازين يمكن أن يعالج عدم تحمل السوربيتول لدى البشر. 

المصدر: جامعة كاليفورنيا