الحيوانات

اكتشاف نوع جديد من الخفافيش البرتقالية في غينيا

14 كانون الثاني 2021 10:33

انطلق العلماء في رحلة استكشافية في عام 2018 لمسح موطن أنواع الخفافيش المهددة بالانقراض في دولة غينيا الواقعة في غرب إفريقيا، وفي إحدى الليالي، اكتشف الفخ شيئًا غير عادي: نوع جديد من الخفافيش بجسم برتقالي ناري بشكل لافت للنظر مع أجنحة سوداء.

وقال جون فلاندرز، مدير تدخلات الأنواع المهددة بالانقراض في منظمة الحفاظ على الخفافيش: "لقد كان نوعاً من أنواع الحياة بطريقة ما، نوع لم أعرف أنه كان موجوداً، كل الأنواع مهمة، لكنك تنجذب إلى الأشخاص ذوي المظهر المثير للاهتمام ، وهذا مذهل حقاً".

هناك أكثر من 1400 نوع من الخفافيش، وكل عام ينضم إلى القائمة أكثر من 20 نوعاً، وفي الغالب، تكون هذه الاكتشافات معملية تتضمن التحليل الجيني للأنواع الخفية، أو الأنواع التي تبدو تماماً أو تقريباً متشابهة مع بعضها البعض وكان يُعتقد سابقاً أنها نوع واحد. 

ولكن مجرد اكتشاف نوع جديد من الخفافيش في الطبيعة هو شيء مختلف تماماً.

وقالت نانسي سيمونز، أمينة الثدييات في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك: "هذا النوع من المواقف حيث خرج باحثون ذوو خبرة في الميدان وأمسكوا بحيوان جديد في أيديهم، فهذا شيء لا يمكننا وصفه، هذا شيئ فريد حقاً". 

وأكد الدكتور فلاندرز أن الخفاش الجديد ذو ألوان الأورانغوتان "ألوان قرد إنسان الغاب"، يعيش في جبال نيمبا بغينيا، وهي سلسلة خضراء من القمم التي يبلغ ارتفاعها 1600 متر وغنية بالتنوع البيولوجي. 

بدأ الدكتور فلاندرز هو وزملاؤه في مسح أنفاق التعدين المهجورة منذ فترة طويلة والتي أصبحت موطناً مفضلاً للخفافيش المهددة بالانقراض في المنطقة، عندما وجدوا حيواناً غامضاً، برتقالي اللون موجوداً مع باقي الحيوانات البنية المعتادة في فخهم، واعتقدوا أنه يجب أن يكون مجرد خفاش عادي ذو لون غريب.

قال إريك باكو فيلس، عالم الأحياء وخبير الخفافيش في جامعة ماروا في الكاميرون: "عندما رأيته للمرة الأولى، اعتقدت أنه نوع شائع".

ومع ذلك، وبعد البحث في أدلة التعريف الخاصة بهم، لم يتمكن الدكتور باكو فيلس والدكتور فلاندرز من تأكيد تطابق أي نوع أفريقي آخر، وعندما عاد الفريق إلى المخيم، أمضى كل من الدكتور فلاندرز والدكتور باكو فيلس معظم الليل في البحث عن الكتب والموارد عبر الإنترنت لمحاولة حل اللغز، وفشلا كليهما. 

وقال الدكتور فلاندرز: "في صباح اليوم التالي، التقيت بإريك وفي نفس الوقت تقريباً، صرخنا معاً، هذا نوع جديد".