معلومات حول علاج الندوب وترهل الجلد بالليزر الطبي

يعد الليزر علاجاً نافعا للعديد من المشكلات الجلدية الناتجة بفعل التقدم في السن وحب الشباب، ولكن يتساءل الكثير من الأشخاص عن مدى فعاليته فيما يتعلق بالعلامات الناجمة عن الحوادث والندوب الناتجة عن الحروق، أهم المعلومات حول علاج آثار الندبات بالليزر، نستعرضها لكم في التقرير التالي.




علاج الندوب بالليزر

كثُر في السنوات الأخيرة استخدام الليزر الطبي لعلاج العديد من المشاكل الجلدية، ويعد حلاً ناجعاً لعلاج العلامات التي تنتج عن ظهور حب الشباب والندبات الأخرى المتعددة المصدر، وعليه يقدم لكم موقع النهضة نيوز بعض المعلومات حول علاج الندبات بالليزر الطبي.

تأثير الليزر الطبي على الندبات المختلفة

يعد الليزر من الحلول الرائدة في عالم التجميل، و يلجأ إليه أطباء الجلد لفعاليته الكبيرة القائمة على اختراق طبقات الجلد بشكل آمن حيث يحفز خلايا الجلد لتجديد نفسها والتخلص من الخلايا الميتة.

وتتمثل آلية العلاج هنا في خلق ندب جديد في خلايا الجلد بموضع الندب القديم، والذي بدوره يحفز الخلايا على تجديد نفسها، مما يؤدي إلى تخفيف مظهر الندب القديم المراد علاجه.

فعالية علاج الندبات بالليزر الطبي، تتمثل في تخفيف لون الندبة وشعور الحكة القائم مكانها في حال وجوده، كما يحسن من مظهر الندبات ويجعلها أقل وضوحاً من ذي قبل، إضافة إلى تحسين قدرة المصاب على تحريك المنطقة المتضررة، لا سيما إن كانت ممتدة على مساحة كبيرة نوعاً ما من الجلد، كما هو الحال في الندبات الناتجة بفعل الحروق.



إلا أن هناك بعض الأسئلة الشائعة حول اختلاف علاج الندبات إن كانت ناجمة عن حوادث أو بفعل الحرق، وإن كانت هناك شريحة من الأشخاص دون غيرهم قابلين لإجراء جلسات العلاج بالليزر الطبي، وهنا توجهنا لـ طبيب الجلدية حسين ياسين ببعض الأسئلة الشائعة حول العلاج بالليزر الطبي، لاسيما وأنه معتمد من قبله وبتقنيات متقدمة داخل عيادة skin expert clinic.

1- هل يختلف الليزر المستخدم لإزالة الندب الحاصل بفعل حادث سير عن الليزر المستخدم لإزالة الندوب الناتجة بفعل الحرق؟

لا يختلف الليزر وإنما يراعى نوع وحجم ودرجة الندب، وعليه أول ما يفعله الطبيب هو معاينة مكان الندبة وفحصها لتبيّن كيفية تكون الجلد بعد الإصابة.

وهنا يحدد نوع الندب إن كان سطحيا على شكل تصبغات جلدية، أو إن ناتج عنه ندبة نافرة إلى الخارج أو بعض التعرجات، وهنا يختلف العلاج فمن الممكن أن يحتاج الطبيب إلى استخدام حقن تحتوي على الكورتيزون أو أنواع أخرى لتخفف من حجم تليُف الأنسجة الحاصل تحت الندب.

2- ما المدة الزمنية اللازمة لظهور نتائج إزالة آثار الحروق والندبات بالليزر؟

علاج الندوب بالليزر الطبي ناجعة وتأتي نسبة تحسن الندب بحسب حجمه ونوعه وعمره الزمني، كما أن بعض الندوب السطحية من الممكن ألا تظهر بشكل واضح وتصبح غير مرئية بعد المعالجة على غرار آثار حبوب الوجه.

أما بالنسبة إلى المدة الزمنية اللازمة لظهور نتائج المعالجة بالليزر فهي تقاس بحجم ونوع الندبة، فمن الممكن أن تظهر النتائج بعد ثالث جلسة ومن الممكن بين ست أو اثنا عشر جلسة.

3- هل هناك أشخاص مرشحون دون غيرهم لعملية إزالة الندوب عامة والناتجة عن الحروق خاصة؟

كل الأشخاص مرشحون لإجراء جلسات المعالجة بالليزر الطبي، ولكن يفضل المباشرة في العلاج وعدم التأخر بذلك بعد الإصابة، والبدء فيها من بعد شهر إلى ثلاثة أشهر من الإصابة، ففي هذه الفترة يكون الجلد في طور التكون والتجدد وهنا الليزر يساعد على تصحيح الجلد دون ترك أي علامات نافرة، وعليه تكون النتائج عالية، على خلاف الأشخاص المتأخرين عامين أو ثلاثة عن معالجة الندوب الذين يحصلون على نتائج أقل.

4- هل يتم تطبيق الليزر المستخدم لإزالة الندب في عملية معالجة البقع والتصبغات الجلدية والتجاعيد ؟

الليزر الطبي المستخدم في جلسات معالجة الندب يستخدم أيضاً لإزالة التصبغات الجلدية وأيضا لشد البشرة المترهلة و معالجة التجاعيد، وهنا يتم استخدام الليزر الخاص بحسب نوع الندب ولونه.

ففي حال تصبغ الندب باللون الأحمر يتم اللجوء لتقنية PDL أو lPL لمعالجة شرايين الجلد في موضع الندبة، أما في حال المراد تحسين لون الجلد بالإضافة إلى تخفيف طبقات الجلد في حال تشكله في موضع الندب بشكل نافر، فيتم التوجه إلى CO2.

وأضاف الدكتور حسين ياسين: تقنية Vascular Laser تعالج الشرايين الموجودة بالندب، كما تساعد تقنية Fractional CO2 في تحسين لون الندب والعلامات النافرة منه، إضافة إلى أن هذه التقنية تفيد الأشخاص الذين يعانون من التجاعيد وترهل الجلد والتصبغات الجلدية، حيث يحفز الليزر هنا خلايا الجلد على التجدد بشكل ملائم.

النهضة نيوز