معلومات حول عملية تجميل الغمازات وتكبير الثدي

تقارير وحوارات

أسئلة حول عملية تجميل الغمازات وتكبير الثدي وإجابات من دكتور التجميل حسين هاشم

11 شباط 2021 22:17

تعد الغمازات من مؤشرات الجمال التي تزين الجسد أينما كان موضعها، لاسيما تلك التي تظهر في وجوه بعض الأشخاص عند الابتسام، لما تضيفه من رونق يزين قيعان الخدين أو منطقة الذقن.



الغمازات

وتعتبر بعض الثقافات الغمازة واحدة من علامات الحظ السعيد ومؤشرا على أن مالكها سيكون من ذوي الشأن الرفيع والثراء، كما هو الحال في بعض الدول الإفريقية.

وعليه اتخذ رواد عالم الجمال ومحبوه حول العالم من هذه الميزة التي تظهر عند بعض الناس دون غيرهم علامة جمالية فارقة، مما جعل العديد من الأشخاص يتجهون إلى امتلاكها عن طريق عمليات التجميل التي زادت خلال السنوات الماضية.

موقع النهضة نيوز، يرصد لكم في هذا التقرير معلومات هامة حول عملية تجميل الوجه ( الغمازة)، وكيفية الحصول عليها وما يحيط بها من أسس طبية تراعى من قبل الطبيب، والتي أطلعنا عليها دكتور التجميل حسين هاشم، وهو اختصاصي الجراحة التجميلية، و يعد من أهم وأمهر أطباء التجميل في لبنان.



1- ما هي الأسس التي يعتمدها الطبيب عند تحديد مكان غمازة الخد؟

هنالك خطوات تتخذ قبل تحديد مكان الغمازة والتي يراعي فيها الطبيب خط طرف العين مع الخط الواقع على طرف الفم، كما يتبع الطبيب شكل ابتسامة المُقدم على الإجراء الجراحي لتحديد موضع الغمازات.

2-هل من أضرار لعملية غمازة الخد؟

عملية إنشاء الغمازات بسيطة جدا، يقوم فيها الطبيب بـ إجراء اتصال بين الجلد وعضلة الخد، ويجب أن يراعى فيها أمر واحد وهو تجنب تحديد موضع الغمازة في مكان يوجد به شريان، لتجنب الوقوع في مشاكل طبية

3- هل نتائج غمازة الخد مضمونة وتأتي على قدر المتوقع؟ أم أنها تخضع للنسبية كسائر العمليات؟

في حال اتبع الطبيب الأسس المتبعة في تحديد مكان وموضع الغمازة، فالنتائج مضمونة، إلا أنها تكون في الشهر الأول واضحة وقاسية وتبدأ نتائجها بالظهور عقب شهر من الإجراء الجراحي، حيث تتخذ شكل الغمازات الطبيعية ولا تظهر إلا عند الضحك والابتسام.

4- هل حدّت التدابير الاحترازية المتبعة للوقاية من فيروس كورونا المستجد من الإقبال على عمليات التجميل بالعموم؟

اتخذنا الإجراءات الوقائية بهدف الحد من انتشار وتوسع رقعة فيروس كورونا، حيث اتجهنا لأخذ مواعيد قليلة وترك مدة زمنية بين كل مريض، بغية تطبيق عملية التباعد الاجتماعي وعدم وجود أكثر من زائر للعيادة في غرفة الانتظار في الوقت عينه، علما بأننا نوجه الزائرين بارتداء الكمامة أيضا.

وهنا يستقبل الفريق الطبي الزائر أيضا بالكمامة قبل أن يخضعه لـ فحص حرارة وللسؤال حول وجود أية عوارض صحية لديه، بعد الانتهاء من معاينة الزائر يتم التعقيم لاستقبال الزائر الثاني.

أما في حال تحديد موعد لـ عملية جراحية تجميلية، نخضع المريض لـ فحص PCR للتأكد من عدم إصابته بـ الفيروس التاجي المستجد.


وهنا راودنا سؤال حول الأسس المتبعة عند اختيار موضع إدخال الحشوات التجميلية في عملية تكبير الثدي، سواء فوق عضلة الصدر أو أسفل العضلة؟ وعن الفرق الناتج بـ اختلاف مكان الحشوة وعن الحالة الأفضل بينهما؟

فأجابنا دكتور التجميل حسين هاشم، اختصاصي الجراحة التجميلية، موضحا:

هنا يتخذ الطبيب قراره بناءً على شكل الثدي، فإن كان الصدر صغيرا والجلد رقيقا، يتم وضع الحشوة تحت العضلة، وإن كان متهدلا والجلد سميكا فهنا يتم إدخال الحشوة فوق العضلة، لتعمل على شده ورفعه.


كما يوجد طريقة ثالثة وهي وضع الحشوة التجميلية أسفل أول طبقة من عضلة الثدي وهي أفضل من إدخال الحشوة أسفل الغدة بشكل مباشر، هذا وإن كان الثدي ذو حجم صغير لا يتم إدخال الحشوة أسفل الغدة.

لأن النتائج هنا تكون غير جيدة ولا تمنح الصدر شكلا طبيعيا، أما إن وضعت في هذه الحالة أسفل العضلة فتكون نتائجها مجدية، في حال تم إرخاء عضلة الثدي للحد من حركة الحشوة عند تحريك اليدين، وذلك بهدف المحافظة على شكل الثدي بعيدا عن التشوه في شكله الخارجي.

النهضة نيوز