السبب الكامن وراء حساسية الأسنان من البرودة

علوم

علماء يكشفون السبب الكامن وراء حساسية الاسنان من البرودة

27 آذار 2021 13:11

إذا سبق لك أن عانيت من ألم الأسنان عند تناول الآيس كريم أو شرب المشروبات الباردة، وبالتأكيد لم تدرك السبب الكامن وراء ذلك، الآن يقول الباحثون في معهد هوارد هيوز الطبي أنهم قد اكتشفوا السبب الجذري لذلك ولحساسية الأسنان للحرارة والبرودة.

وبحسب الباحثين، تؤثر حالة التشنج العصبي على واحد من بين كل ثمانية بالغين في الولايات المتحدة الأمريكية. وبالنسبة للبعض، فإن حساسية الأسنان تجاه البرودة يمكن أن تجعل تناول الطعام تجربة مؤلمة وتسبب المعاناة لهم.

حساسية الأسنان من البرودة 

ويقول المؤلف المشارك في الدراسة، البروفيسور ديفيد كلافام: "إنه نوع فريد من الألم بلا شك. وكشفت التجارب التي أجريت على البشر والفئران أخيرا سبب هذه المشكلة، وهي خلايا الأسنان التي تسمى الخلايا المولدة للعاج، والتي تحتوي على بروتين يكتشف انخفاض درجة الحرارة".

كما ويشرح الدكتور كلافام أن الباحثين يسمون هذه الخلايا بالقناة الأيونية TRPC5، والتي ترسل إشارات إلى الدماغ ويمكن أن تؤدي إلى حدوث الألم.

ولكن لحسن الحظ، يعتقد الباحثون أن معاجين الأسنان أو الأدوية التي تستهدف على وجه التحديد القناة الأيونية TRPC5 يمكن أن تنهي البؤس.

بالإضافة إلى ذلك، تقول البروفيسورة كاثرينا زيمرمان من جامعة إرلانجن-نورمبرج: "بمجرد أن يكون لديك جزيء محدد لاستهدافه، يكون هناك إمكانية للعلاج".

• الوصول إلى جذور وأصل آلام الأسنان

وجدت الدراسة أن ما توصل إليه الباحثون يشرح كيف أن العلاج المنزلي القديم، زيت القرنفل، يخفف من آلام الأسنان. ولاحظ الباحثون أن هذا الزيت الطبيعي يحتوي على مادة كيميائية تمنع تشكل البروتين الحساس للبرودة.

وفي الحقيقة، إن حساسية الأسنان أو فرط حساسية العاج ومينا الأسنان، هي الشكوى الأكثر شيوعاً. وجنبا إلى جنب مع تناول الطعام أو السوائل الباردة، يصبح حتى استنشاق الهواء البارد مؤلما للغاية للذين يعانون من هذه الحالة.

ومع ذلك، يمكن أن يحدث ألم حساسية الأسنان هذا أيضا نتيجة لانحسار اللثة وانكشاف جذور الأسنان، كما ويمكن أن يحدث عندما يترك العاج، وهو الجزء المسامي الموجود أسفل طبقة المينا الواقية للأسنان، مكشوفاً بسبب انكسار أو تهالك الأسنان.

خلال الدراسة، كشف تحليل العينات البشرية أن القنوات الأيونية TRPC5 تقع بين اللب المركزي للسن والعاج، وهي التي تسمح للإشارات الكهربائية بالمرور والخروج من السن، مما يؤدي إلى حدوث آلام والوخز والخفقان في الأسنان عندما تتفاعل مع منبه بارد في المنطقة المكشوفة.

أما في عينات الفئران، كشفت تسجيلات النشاط العصبي أن تناول محلول بارد أثار الأعصاب بشدة بمجرد شعور الأسنان بالبرودة.

ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال في أقرانهم الذين تمت هندستهم وراثيا لعدم وجود القنوات الأيونية TRPC5، أو الفئران التي تم معالجتها بمادة كيميائية تمنع تشكلها.

وقالت البروفيسورة زيمرمان أنه عندما يعض شخص لديه أسنان ذات منطقة عاج مكشوفة على مصاصة على سبيل المثال، تلتقط الخلايا المليئة بالقنوات الأيونية TRPC5 الإحساس بالبرودة وتطلقها مباشرة عبر الخلايا الكهربائية الحساسة إلى الدماغ.

كما ويضيف مؤلفو الدراسة أن هذه الأحاسيس المؤلمة والحادة غالباً ما يتم تجاهلها على أنها وجع أسنان اعتيادي، وليست مجالاً جديداً من العلوم للعديد من الباحثين.

وتجدر الإشارة إلى أن الدراسة تشير إلى أن ما يقرب من ثلث سكان العالم، 2.4 مليار شخص، لديهم تجاويف ومشاكل أسنان غير معالجة، والتي يمكن أن تسبب معاناة شديدة وتزيد من حساسية الأسنان تجاه البرودة.

المصدر: موقع Study Finds