فيروس الجهاز التنفسي.. أسباب وأعراض فيروس المخلوي التنفسي عند الأطفال

فيروس الجهاز التنفسي.. أسباب وأعراض فيروس المخلوي التنفسي عند الأطفال

خلال فصلي الخريف والشتاء، يفكر أطباء الأطفال كثيراً في الفيروس المخلوي التنفسي، ففي حين أنه يسبب نزلة برد شديدة لـ معظم الناس، إلا أنه السبب الرئيسي لالتهاب القصيبات والالتهاب الرئوي عند الأطفال دون سن السنة.



فيروس المخلوي التنفسي

وبمجرد حلول الربيع والصيف، يتوقف الأطباء عن التفكير في الفيروس المخلوي التنفسي عندما يأتي الطفل مصاباً بسعال شديد، لكن هذا العام مختلف، لأنه وفقاً لـ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، كانت هناك زيادة في الحالات المبلغ عنها من الفيروس المخلوي التنفسي في هذا الربيع والصيف، خاصة في ولايات جنوب الولايات المتحدة.

نشاط فيروس المخلوي التنفسي

اعتباراً من نيسان من عام 2020، انخفضت حالات الفيروس المخلوي التنفسي، كما قد يتوقع المرء في نهاية فصل الشتاء، لقد بقيت الحالات منخفضة طوال خريف 2020 والشتاء التالي بدلاً من العودة مرة أخرى، فـ الإجراءات التي يتم استخدامها للوقاية من فيروس كورونا، مثل التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة وغسل الأيدي والأسطح كثيراً، تمنع جميع أنواع الفيروسات، حيث لم تتم ملاحظة الانخفاض فقط في عدد إصابات الفيروس المخلوي التنفسي، ولكن لوحظ أيضاً عدداً أقل من الإنفلونزا والفيروسات الشائعة الأخرى.

ولكن في آذار من عام 2021، بدأت حالات الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي في الارتفاع، ومن الصعب معرفة السبب بالضبط، ولكن من المحتمل أن يكون لذلك علاقة بالناس عندما بدأوا في خلع الأقنعة والتجمع حول أشخاص آخرين مرة أخرى، حيث بدأ الناس في أخذ لقاحات فيروس كورونا، ولكن هذا ليس السبب الكامل، لأن أستراليا وجنوب إفريقيا لاحظتا أيضاً عدداً أكبر من إصابات الفيروس المخلوي التنفسي مما كان متوقعاً خلال أشهر الصيف، وهي أشهر الشتاء لدينا.

ولحسن الحظ، لم ترتفع حالات الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي في تلك البلدان بالارتفاع مثل مستويات الخريف والشتاء المعتادة، ولكن من المهم أن يضع الآباء في الاعتبار الفيروس المخلوي التنفسي، وأن يكونوا على إطلاع بالمشكلات التي يمكن أن يسببها.

أعراض ضيق التنفس

من الناحية العملية، هذا يعني أن آباء الأطفال الصغار، وخاصة أولئك الذين ولدوا قبل الأوان أو يعانون من مشاكل في الرئة أو القلب، يجب أن يكونوا متيقظين لأطفالهم في حالة ظهور أعراض الرشح عليهم، وعلى وجه الخصوص، يجب أن يكونوا متيقظين لأية علامات على صعوبة التنفس، مثل:

- سعال متكرر جداً

- صفير مسموع

- ظهور نتوءات حول الضلوع مع التنفس

- تضيق مجاري التنفس الأنفية

- مشكلة في الكلام، أو صراخ ضعيف

- شحوب أو مسحة زرقاء على الجلد ( كدمة)

- النعاس أو الضعف غير العادي.

وفي حالة حدوث أي من هذه الحالات، اطلب العناية الطبية على الفور، وإذا لم يحدث أي من ذلك ولكن الطفل يعاني من سعال شديد أو حمى شديدة، فـ إن الأمر يستحق الاتصال بـ الطبيب لإجراء الكشف الطبي، حيث يجب على الآباء القيام بذلك على أي حال، لأن فيروس كورونا قد يسبب أيضاً السعال أو الحمى.

المصدر: Harvard Health Publishing