علاج قصور القلب بـ الخلايا الجذعية

علوم

علاج قصور القلب بـ الخلايا الجذعية فعال لـ مرضى قصور القلب الخفيف والمعتدل

17 تشرين الثاني 2021 19:26

توصلت دراسة جديدة إلى أن مرضى قصور القلب الذين يتناسبون مع ملف تعريف معين، يمكن أن يستفيدوا من حقن الخلايا الجذعية التي يتم توصيلها مباشرة إلى عضلة القلب.



علاج قصور القلب بـ الخلايا الجذعية

أظهرت نتائج التجارب السريرية أن المرضى الذين يعانون من قصور القلب الخفيف أو المعتدل والذين يعانون من مستويات عالية من الالتهاب استجابوا بشكل جيد لـ حقن الخلايا الجذعية، وشهدوا انخفاضاً ملحوظاً بالنسبة لمخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والموت المرتبط بالقلب.

وأوضحت الباحثة الرئيسية، الدكتور إيمرسون بيرين، المدير الطبي لمعهد تكساس للقلب في هيوستن، أن الخلايا الجذعية التي يتم حقنها في مناطق مستهدفة من القلب الفاشل، تنشط بسبب الالتهاب وتبدأ في ضخ المواد الكيميائية الحيوية المفيدة.

وقالت بيرين:" هذه الخلايا عبارة عن مصانع صغيرة لـ بروتينات مختلفة وسيتوكينات ومنتجات أخرى لها تأثير محلي على خلايا عضلة القلب"، مضيفةً أن الخلايا تساعد أيضاً في تحسين صحة الأوعية الدموية الكبيرة والصغيرة.

في هذه التجربة السريرية، قامت بيرين وزملاؤها بتجنيد 537 شخصاً يعانون من قصور القلب المتقدم مع انخفاض الكسر القذفي، وهو الحالة التي تضعف فيها حجرة الضخ الرئيسية في الجانب الأيسر من القلب بشكل كبير.


نتائج حقن مرضى قصور القلب بـ الخلايا الجذعية

وقالت بيرين أن نصف المرضى الذين تم اختيارهم عشوائياً تلقوا 150 مليون خلية جذعية في مناطق مستهدفة من عضلة القلب التي لا تزال تعمل، وتم إعطاؤهم من 15 إلى 20 حقنة في إجراء واحد، وقد تم اختيار المناطق بـ استخدام نظام رسم الخرائط الذي وجد أماكن في القلب حيث لا يزال النشاط الكهربائي يحدث ولكن قد يعوقها الالتهاب.

لم يقلل العلاج بشكل كبير من عدد حالات الاستشفاء الناتجة عن قصور القلب، لكن وجد الباحثون أنه حسّن صحة قلب المشاركين بطرق أخرى خلال فترة متابعة تصل إلى 30 شهر في المتوسط، فقد شهد جميع المرضى الذين حصلوا على الخلايا الجذعية انخفاضاً بنسبة 65٪ في النوبات القلبية والسكتات الدماغية غير المميتة.

وكان المشاركون الذين يعانون من مستويات عالية من الالتهاب أقل عرضة بنسبة 79٪ للإصابة بـ النوبات القلبية غير المميتة أو السكتات الدماغية بعد العلاج بـ الخلايا الجذعية.

كما قلل العلاج بالخلايا الجذعية من الموت القلبي المفاجئ بنسبة 80٪ لدى الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من الالتهاب وفشل القلب الخفيف، فـ النشاط البدني العادي يسبب التعب وخفقان القلب أو ضيق التنفس.


وقالت بيرين:" إن هذه النتائج تظهر أن اتباع نهج شخصي مع العلاج بالخلايا الجذعية يمكن أن يساعد البعض في حالات فشل القلب، إذ يتمتع الأطباء بالقدرة على تحديد المرضى الذين يعانون من مستويات عالية من الالتهاب وفشل القلب الخفيف أو المتوسط، وعند تحديد المرضى نستخدم طريقة دقيقة جداً لتوصيل هذه الخلايا في كل مريض على حدة في المكان الذي يحتاجه إليه بالضبط".

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تقديم نتائج التجارب السريرية لـ حقن الخلايا الجذعية في القلب الفاشل، يوم الأحد الماضي، وذلك خلال الاجتماع السنوي لـ جمعية القلب الأمريكية على الإنترنت.


المصدر: موقع نيوز ماكس