رذاذ الأنف هو العلاج الأول من نوعه الذي سيكون فعالاً ضد جميع أنواع فيروس كورونا

رذاذ الأنف هو العلاج الأول من نوعه الذي سيكون فعالاً ضد جميع أنواع فيروس كورونا

مركب جديد يتم استخدامه في رذاذ الأنف فعال للغاية في منع وعلاج متحور دلتا من كوفيد-19 في الفئران.

كانت الدراسة عبارة عن تعاون بين جامعة كولومبيا البريطانية وجامعة شيربروك وجامعة كورنيل ويعتقدون أن رذاذ الأنف هو العلاج الأول من نوعه الذي سيكون فعالاً ضد جميع أنواع فيروس كوفيد-19 التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن.

- تطوير رذاذ الأنف كوفيد-19:

المركب المصمم خصيصاً، المسمى N-0385، يمنع نشاط إنزيم بشري معين يستخدمه الفيروس لإصابة خلية مضيفة، حيث تم تطوير الجزيء الصغير من قبل الدكتور ريتشارد ليدوك، وإريك مارسولت ، وبيير لوك بودرولت وفريقهم في جامعة شيربروك، واختبر باحثو جامعة كولومبيا البريطانية أربعة متحورات، بما في ذلك دلتا، في خلايا الرئة البشرية والأعضاء الحيوية، ومزارع الأنسجة التي يمكن أن تحاكي العضو المأخوذ منها ووجدوا أن N-0385 يثبط العدوى، مع عدم وجود دليل على السمية.

وقالت المؤلفة المشاركة، الدكتورة أندريا أولمستيد، باحثة مشاركة في قسم علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة: "المركب فريد من نوعه لأنه يمنع الدخول إلى سطح الخلية دون الحاجة إلى الدخول إلى الخلية، مما يمنعه من التسبب في أي تلف يمكن اكتشافه في الخلية".

في تقرير سابق، أظهر الباحثون في جامعة كورنيل بقيادة الأستاذ المساعد هيكتور أجيلار كارينو أن الفئران المعدلة وراثياً أصيبت بفيروس كوفيد-19 وأعطيت جرعة يومية من المركب في رذاذ الأنف لمدة أربعة أيام، ونجت جميع الفئران العشرة التي تم علاجها من العدوى، مقارنة بـ 20 ٪ فقط من الفئران غير المعالجة.

ولسوء الحظ، ومع موجة أخرى من متحور أوميكرون التي تضرب المملكة المتحدة وأوروبا والعالم ومعرفتنا بكيفية حدوث هذه الموجات، قد يكون هذا ما سنراه في أي مكان في المستقبل القريب، وبمجرد الموافقة، يمكن استخدام هذا المركب مع الأدوية المتوفرة بالفعل والتي تمنع تكاثر الفيروس لتوفير دفاع أقوى ضد متحورات فيروس كوفيد-19 المثيرة للقلق.

- منع وعلاج كوفيد -19:

لاحظ الباحثون في دراستهم أنه تم اختبار N-0385 في رذاذ الأنف ضد متحور دلتا ووجد أنه يساعد في الوقاية من فيروس كوفيد-19 والعلاج بعد 12 ساعة من الإصابة، بما في ذلك فقدان الوزن المرتبط بالعدوى ومستويات الفيروس في رئتي الفئران، مقارنةً بالضوابط.

وقال الباحثون: "الإنزيم الذي يستهدفه N-0385 موجود في خلايا الأنف، حيث يميل الفيروس إلى الدخول، مما يجعل بخاخ الأنف الطريقة الأكثر عملية وفعالية لإدارة المركب، وبالإضافة إلى ذلك، لم يتم العثور على طفرات متعلقة بالفيروس المسبب لعدوى فيروس كوفيد-19 في آلية هذا الإنزيم حتى الآن، كما حدث مع الإنزيمات الأخرى ومتحورات كوفيد-19، مما يجعله هدفاً مفيداً للدفاع ضد سلالات الفيروس المستقبلية"

"المركب لديه القدرة على الاستخدام كعلاج واسع النطاق ضد الفيروسات الأخرى التي تستخدم نفس الآلية، حتى إذا كنت لا تعرف ما أصبت به خلال موسم الأنفلونزا، فمن المحتمل أن يوصف لك بخاخ أنف لعلاج فيروسات كورونا والإنفلونزا".

ومع ذلك ، يجب استخدام رذاذ الأنف مع الأدوية الأخرى الموجودة بالفعل في السوق، كما علق الباحثون، حيث أن المركب مثبط للدخول، ويمنع دخول الفيروس إلى الخلايا بينما تقلل الأدوية الأخرى من التكاثر.

المصدر: Health Europa